صحة

أبسط العلاجات الطبيعية للتخلص من قرحة المعدة

قرحة المعدة لا تحدث فقط بسبب الإجهاد ولكن بسبب بكتيريا تسمى الهيليكوباكتر بيلوري H.Pylori  ، و لهذا السبب غالبا ما يتم علاج قرحة المعدة بالمضادات الحيوية. من خلال هذا المقال سوف نطلعك على بعض الأطعمة الطبيعية التي تساعد في منع وعلاج قرحة المعدة ، تابع القراءة حتى النهاية كي تتعرف على هذه الأطعمة التي ستخلصك من تقرح المعدة.

العسل

أكد الطب الحديث على فعالية العسل في علاج مجموعة من المشاكل الصحية ، من بين هذه المشاكل هناك قرحة المعدة ، وقد أشارت الدراسات إلى أن العسل يكافح البكتيريا بحيث كان يستعمل لعلاج الحروق و الجروح إذ أن العسل ساعد في التئام الجروح و قتل البكتيريا . قام بعض الباحثون من نيوزيلندا باختبار العسل المصنوع من رحيق زهرة مانوكا على البكتيريا التي تسبب قرحة المعدة و وجدوا أن العسل يحول دون نمو البكتيريا، و قد نجح باحثون آخرون في استخدام أنواع أخرى من العسل لوقف نمو بكتيريا H.Pylori

إذا كنت تعاني من قرحة المعدة ،ابدأ بتناول ملعقة كبيرة من العسل الطبيعي في الصباح و في الليل أو قم بإضافته إلى أطباقك لكن احرص على تناوله بانتظام حتى تختفي أعراض القرحة.

البروكولي،القرنبيط و اللفت

تحتوي كل هذه الخضروات الصليبية على السولفورافان ، وهو مركب يسحق بكتيريا H. pylori. في إحدى الدراسات ،تبين  بعد تناول المرضى الذين ثبتت إصابتهم بالبكتيريا نصف كوب من براعم القرنبيط مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام ، أثبت 78 في المائة منهم أنهم تخلصو من البكتيريا وأن الشعور بالقرحة قد زال. أظهرت دراسات أخرى أجريت على الفئران أن مستخلصات السلفورافان يمكنها أن تدمر البكتيريا في الجهاز الهضمي لدى الفئران.

الكرنب أو الملفوف


يعتقد العلماء أن حمض الجلوتامين الأميني الموجود في الكرنب هو حمض مضاد للقرحة إذ أن الجلوتامين يساعد في تقوية بطانة الغشاء المخاطي للأمعاء و تحسين تدفق الدم إلى المعدة ، مما يعني أنه لا يساعد فقط في منع القرحة و لكن يمكن أيضا من تسريع التئام القروح الموجودة. لهذا الغرض قم بتناول الملفوف على شكل سلطة ، كما يمكنك أيضا شرب عصير الملفوف لمدة ثلاثة أسابيع للتخلص من قرحة المعدة.

الزبادي

تحتوي الأطعمة مثل الزبادي و الحليب المخمر أي الرائب على بكتيريا جيدة يمكن أن تمنع تكون بكتيريا H.pylori و قد يساعد الزبادي بذلك على الشفاء من القرحة بشكل أسرع. أثبتت إحدى الدراسات التي أجريت في السويد من خلال تجربة اختبر فيها الأشخاص الذين تناولوا منتجات الحليب المخمر 3 مرات على الأقل في الأسبوع تبين أنهم أقل عرضة للإصابة بقرحة المعدة مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا الزبادي.

الموز الأخضر 

تبين من خلال مجموعة من الدراسات أن الموز يساعد على تهدئة الأغشية المخاطية الملتهبة والمهيجة وله بعض الخصائص المضادة للبكتيريا . أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران التي تعاني من القرح الناتجة عن الاستخدام اليومي للأسبرين أن الموز الأخضر غير الناضج يمنع تكوّن القرح ويساعد على التئامها. تحدد الدراسات التي أجريت على البشر الكمية التي قد تساعد في علاج قرحة المعدة ، استخدم الفاكهة كما يفعلون في أمريكا اللاتينية ، حيث يؤكل الموز الأخضر مثل البطاطس. تجنب الموز المقلي ، لأن الدهون يمكن أن تؤدي إلى تفاقم القرحة.

شاي الدردار الزلق 

يساعد شاي الدردار على علاج قرحة المعدة و إعادة ترميم الأغشية المخاطية التي تبطن جدران المعدة. يوصي الخبراء بشرب شاي الدردار ثلاث مرات في اليوم كي تظهر النتائج بشكل أسرع .

الخضر و الفواكه

تعتبر الفواكه و الخضر مصدرا غنيا بالألياف ، كما هو معروف أن الألياف تلعب دورا كبيرا في تنظيم حركة الأمعاء وتسهيل عملية الهضم، وقد توصلت مجموعة كبيرة من الدراسات إلى أن الألياف الموجودة بالخضر و الفواكه تساعد على خفض خطر الإصابة بقرحة المعدة ،بحيث تمت مراقبة النظام الغذائي لـ 47.806 رجلا و وجدوا أن أولئك الذين يتناولون 11 جراما أو أكثر من الألياف الموجودة سواء في الخضراوات أو الفواكه لديهم خطر أقل بنسبة 32% للإصابة بتقرح المعدة.

الخبراء ليسوا متأكدين كيف تساعد الألياف بالضبط على الحماية من التقرح ، لكن من المرجح أن يكون ذلك بفضل حقيقة أن الألياف لها القدرة على إبطاء إفراغ المعدة مما يساعد على تقليل الوقت الذي تتعرض فيه بطانة المعدة للأحماض الدهنية.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى