حوادث

أكثر 10 صور مخيفة أخذت قبل لحظات من الكوارث

ماذا عن المصور الذي يلتقط صورنا؟! صحيح أن الصورة يمكن أن تعبر عن 1000 كلمة ولكن ليس كل الصور سواسية فبعض الصور تسبب لك القشعريرة والبعض الأخر لايمكنك تصديق كيف تم إلتقاطه. مروراً بالكوارث الطبيعية والحوادث فهذه الصور تطاردنا لأنها تلتقط السعادة والحزن وحتي اللحظات السالمة قبل أن تنقلب الأمور بلحظات ويفقد أناس حياتهم. فالآن إستعد لترى هذه الصور التي تطاردك والتي سوف تصيبك بقشعريرة وتعرف عنهم أكثر.

1. قدر سائحة

كل يوم يتوافد العديد من الناس الذي يصعب حصر عددهم إلي شلالات نياجرا ويحظون بصورهم في منطقة ليقوني وكل هذه الصور تكون متشابهة لا إختلاف البتة فكما تري صورة أندريا سميث وجايسون واتسون مطابقة لصور العطلات المثالية لا يوجد بها أي شيء غريب أليس كذلك؟ ولكن يظهر خلفهم في الرداء الأحمر أيانو تكاماسو طالبة يبانية تدرس الإنجليزية ومثل العديد من الصور هذه الصورة تظهر أيانو بالقرب من الحافة وهي تنظر إلي ماء الشلال المتساقط ولكن بعد ذلك بلحظات إنزلقت الفتاة التي لم تتجاوز العشرين من عمرها ساقطةً في مياه الشلال الذي جرفها لأسفل حيث لقت حتفها.

2. رجال الإطفاء

كما يبدو هذه الصورة لن تطاردك من النظرة الأولي لها فكما توضح مجموعة من رجال الإطفاء يهتمون بألسنة اللهب التي تظهر أمامهم ولكن ماتراه هو لقطات ساخنة من جبل جرانت لمجموعة متخصصة من قسم إطفاء بريسكوت الذين حاربوا ألسنة لهيب حريق عُرف باسم جحيم يارنيل.
فبعد لحظات من إلتقاط هذه الصورة تحرك الفريق علي المنحدر الصخري ليواجهوا ألسنة اللهيب ولسوء الحظ تفاقمت الرياح جاعلةً النيران أكثر إشتعالاً خارجةً عن السيطرة وبسبب ذلك إحتجزت النيران 19 عضو من الفريق المكون من 20 فرداً تاركةً فرداً واحداً ليخبرنا القصة.

3. 182 الشمال الغربي للمحيط الهاديء

في سبتمبرعام 1978 الرحلة 182 علي الخطوط الجوية لشمال غرب المحيط الهاديء كانت تستعد للهبوط بمطار سان دياجو وقد كانت تحمل علي متنها 135 شخصاً شاملة الطاقم والركاب.
فور إقترابها إصطدمت بها طائرة خاصة صغيرة وأدى ذلك لتلف كبير جداً حيث إنفجرت خزنات الوقود وفي أثناء ذلك قام مصور بإلتقاط تلك الصورة التي تملأ جسمك قشعريرة والتي توضح مصير الطائرة الفانية قبل ثواني من الصدمة.
وبينما لا نري أي أشخاص بهذه الصورة ولكن موازنة الطائرة التي تظهر بجناحها الأيسر قد تم نشرها كاملة في محاولة بائسة من الطيار للمحافظة علي سلامة الطائرة وركابها حتي النهاية.


4. رواد الفضاء

السفر بالفضاء مليء بالمخاطر وكلنا ندرك ذلك وفي الواقع قد رأى الكثير منا صورا لصواريخ وسفن فضاء وهي تنفجر وبالرغم من ذلك تلك الصورة تصيبنا بالقشعريرة فلم تكن هناك أي أفكار أو دليل علي النهاية المنتظر.
فما ترونه هنا هو صورة لسبع رواد فضاء لسفينة الفضاء المتحدي “challenger” يهمون بالذهاب لسفينتهم في يوم القدر من يناير عام 1986 مبتسمين وملوحين للكاميرات لا يعلمون ماذا ينتظرهم ولكننا نعرف وهذا ماجعل من تلك الصورة تطاردنا.

5. صورة الفيس بوك

الفيس بوك طريقة جيدة لإضاعة الوقت ومشاركة الصور مع أناس أخرين وأيضا يعد وسيلة لترك رسالة أخيرة تثير القشعريرة إلي الجميع وهذه الحالة حدثت مع هذه الصورة خصيصاً لفتاة تدعى جابريلا هرناندز جيرا فلو نظرة لثانية أخري للصورة سيزعجك منظر مايلتف حول رقبتها.
فقد قامت جابريلا بنشر هذه الصورة علي الفيس بوك كرسالة وداع بسبب تركها لحبيبها وبعد لحظات من نشرها قامت تلك الفتاة الذاهلة بشنق نفسها.
فكما تري كل من هذه الصور له رونقه الخاص وبعضها جعل القشعريرة تملأك أكثر من الآخر ولكنننا لم ننتهي بعد.

6. الشاطيء

في ديسمبر عام 2004 قد إجتاحت موجة تسونامي شمال غرب أسيا مؤدية بحيات ما يزيد عن ربع مليون نسمة من بينهم السائحين جون و جاكي نيل اللذان كانا يزوران تايلاند.
بعدما زال الخطر قام فريق الإنقاذ بمسح المذبحة بطول الساحل حيث أكتشفوا كاميرا محطمة ولكن ذاكرتها لا تزال سليمة وبفحص الصور بداخلها تأكدوا أنها تعود لعائلة نيل والمريب في أخر مجموعة من الصور أنها كانت تظهر حائط الماء المرعب وهو يقترب من الشاطيء ومن الزوجين الهالكين.

7. قتيل مترو الأنفاق

في عام 2012 قد صُدم العالم عندما نشرت هذه الصورة التي تظهر كي ساك هان على قضيب المترو ومترو نيويورك مندفعاً تجاهه ولكن قبل ذلك بلحظات قد تم دفع هان عمداً أمام القطار القادم فكما نرى عدم مقدرة كي علي الخروج من أمام القطار وفي نفس الوقت ليس بيد سائق القطار أي حيلة ليوقف القطار في الوقت المناسب ولكن المزعج بالتأكيد في هذه الصورة أننا نري أنه لم يحاول أي أحد مساعدة الرجل الهالك في الخروج.

8. العازبة

لا يوجد حقاً شيء مثير للإنزعاج في هذه الصورة فقط فتاتان يقضيان وقتاً جيداً في الطريق إلى مكان ما ولسوء الحظ من المحتمل أنك تعتقد أن لهذه الصورة نهاية مأساوية.
كانت الفتاتان ذاهبتين إلي حفلة نهاية العزوبية لكوليتي مورينو الراكبة التيس تظهر في الصورة ولكن بعد عدة دقائق من إلتقاط تلك الصورة حاولتا العبور من شاحنة نقل ولكن تم صدمهم من سيارة قادمة.
قد نجت السائقة ولكن ميرينو العروس عكس ذلك فقد قدت نحبها.

9. النمر

كلما نظرت مدة أطول إلي هذه الصورة كلما إتضحت لك تفاصيل أكثر وأصبحت مرعبة أكثر فأكثر.
في حديقة حيوان دلهي كان هناك رجل يدعى ماكسود قد سقط في منطقة النمر الأبيض وكما تظهر الصورة يعلو النمر المنتهك الخائف مرجعاً أذنيه للخلف وفي قمة إنزعاجه.
بعد إلتقاط تلك الصورة بعدة دقائق قام النمر البنغالي بصفع ماكسود قبل أن يعضه في رقبته وقتله وفي أثناء كل ذلك كان يشاهد المشاهدون مكتوفي الأيدي من أعلى.

10. استاد هيلزبرو

من النظرة الأولي سوف تظهر هذه الصورة كأي صورة أخري لحدث ضخم يضم حشد ضخم من الناس المزدحمين يمكن أن يكون حدث رياضي أو حفلة ولكن في الواقع ماتراه هنا هو صورة للحظات الأولى من الدهس العظيم للمشجعين في مباراة كرة قدم بإنجلترا. فقد كانت تلك المباراة بين ليفيربول وتوتينجهام بإستاد هيلزبرو في شيفيلد.
هذه الصورة كانت قبل لحظات من إجتياح الجماهير للبوابات متكدسين في مناطق معينة للمشاهدة بعدد أكبر بكثير من سعة تلك الأماكن وبوجود ذلك العد المهول من المشجعين المتدافعين قد تم دفع بعضهم ضد الأسوار والبعض الأخر متدافعين ضد بعضهم من شدة الإزدحام.
وبينما لا تُظهر هذه الصورة مدى الكارثة إلا أنه نتيجة لذلك الإزدحام لقي 96 مشجع حتفه في ذلك اليوم.
وهكذا نكون قد عرضنا 10 صور للقطات قبل الفاجعة بلحظات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى