علوم

الاكتشافات العشر الأكثر غموضًا للأجسام الفضائية الغامضة

هل توجد مخلوقات فضائية؟ هل جاؤوا إلى هنا عدة مرات على متن سفن فضائية متقدمة لاستكشاف كوكبنا؟
العديد من الأشخاص سيجيبون بالنفي، بينما هناك عدد ليس بالقليل ممن يؤمنون بأن الفضائيين يقومون بزيارتنا بصفة منتظمة. والدليل؟
قصص موثقة، وشهادات عيان لحوادث تحطم أطباق طائرة في أماكن مختلفة حول العالم.. أضواء غريبة في السماء، وحطام غامض، والظهور المفاجئ لقوات الجيش ورجال في البدل السوداء ثم الإنكار الرسمي من جانب الحكومة. كلها سمات مميزة ترتبط على ما يبدو بوقوع أي حادث تحطم غامض.

هل هناك تفسير لهذه الحوادث، أم أنها حوادث تحطم لأطباق طائرة؟ أنت ستحكم بنفسك..

1. جبل بروين

في يناير 1974، شاهد سكان نورثرن ويلز أضواء غريبة وسمعوا أصوات انفجارات قوية تأتي من الجبال القريبة.. وقد أرجع المحققون ذلك إلى “ظاهرة طبيعية”، أو نيزك.. أو انفجار لقنبلة من مخلفات الحرب العالمية الثانية. ولكن كل هذا لم يكن مقنعا بالنسبة للسكان المحليين، ظهرت أنباء عن إقامة الجيش لحواجز تفتيش، ووصول رجال البدل السوداء الغامضين، والعثور على جثث لكائنات فضائية في المنطقة، ما ساعد في تخمين ما حدث، والغريب أنه برغم وفرة الشهود الذين شاهدوا الأضواء وسمعوا الضجة، إلا أن فرق البحث التابعة للشرطة والجيش لم تبلغ عن عثورها على موقع لحادث تحطم أو مكان الانفجار.

2. حادث تحطم أورورا

في عام 1897، أصيب سكان أورورا (مدينة صغيرة في تكساس) بذهول شديد إثر اصطدام طبق طائر بطاحونة رياح، وتقول القصة إن ضابط جيش من البلدة قد تفحص الموقع وأفاد بوجود شخص واحد في الداخل “لا ينتمي لعالمنا”، وقبل أن يتمكن أي شخص من فحص الحطام، دُفنت جثة الكائن الفضائي في مكان غير محدد في مقبرة البلدة، وتم التخلص من الحطام بإلقائه في بئر قريبة، وحتى يومنا هذا يفترض أن يكون الحطام مازال مدفونا هناك تحت طبقة من الأسمنت في تلك البئر القديمة، وما تزال جثة الطيار الفضائي في مكان ما بمقبرة البلدة.

3. التل 611


في أقصى شرق روسيا، تقع قرية دالنيجورسك متوارية بين التلال، في يناير 1986، شاهد سكان القرية طبقا طائرا على هيئة قرص مستدير يطير ببطء شديد على ارتفاع 800 متر تقريبا، قبل أن يصطدم بتل قريب يسمى التل 611، ولم تصدر عن الطبق الطائر أي أصوات، واشتعل حريق صغير نتيجة الاصطدام، وعندما وصل المحققون لمكان التحطم، وجدوا منطقة صغيرة محترقة بها قطع غريبة منصهرة من المعدن والزجاج، وأجسام شبكية الشكل، ولم تكن هذه المواد تشبه أي من المواد المستخدمة في تصنيع الأسلحة أو الأقمار الصناعية.

4. شاج هاربور

في جنوب نوفاسكوتشيا بكندا، توجد قرية صيادين تسمى شاج هاربور (معنى الاسم ميناء الشعر الأشعث)، ياله من اسم طريف، لكن في أكتوبر 1967 لم يكن سكان القرية يضحكون، كما ترى، في إحدى الليالي شاهد العديد من السكان طبقا طائرا يحلق على ارتفاع منخفض فوق الميناء قبل أن يسقط في الخليج، وبرغم عدم إصداره أي صوت، إلا أن ذلك الشيء ظل طافيا لبعض الوقت قبل أن تبتلعه الأمواج، قامت وحدات من الشرطة والجيش بمسح المنطقة لكن لم يعثروا على أي شيء، ما جعل الجميع يتساءلون عن ماهية هذا الشيء الذي شاهدوه وهو يسقط في الميناء

5. حادثة كيكسبورج

ما الذي حدث في أرياف بنسلفانيا في ديسمبر 1965؟ لا أحد يعلم بالضبط، يقال أنه على بعد 40 ميل تقريبا خارج بيتسبورج أفاد عدد من شهود العيان برؤيتهم، لشيء يسقط من الجو ليتحطم في إحدى الغابات، ومع ازدحام خطوط الهاتف بالمتصلين الذين هرعوا للإبلاغ عن بحادث التحطم، وصل قوات الجيش إلى كيكسبورج ومنعت أي شخص من دخول الغابة، ومع ذلك، أفاد عدد قليل من شهود العيان بأنهم تمكنوا من رؤية هذا الشيء قبل وصول الجيش، وقد وصفوه بانها مركبة فضائية معدنية شكلها يشبه ثمرة البلوط، وأيا كان هذا الشيء، فمن المؤكد أن هذا الحادث لم يكن نتيجة سقوط نيزك كما زعمت مصادر رسمية.

6. حادث كويامي

في أواخر أغسطس 1974، رصدت ردارات الدفاع الجوي الأميركي طبقا طائرا يتجه نحو ساحل تكساس، وفجأة أبطأ ذلك الجسم سرعته، ليتجه غربا نحو المكسيك وبدأ يفقد الارتفاع، والغريب أن هذا الجسم لم يفقد ارتفاعه تدريجيا وإنما على عدة مراحل، وفوق منطقة نائية في شمال المكسيك، اختفى هذا الشيء، وفي نفس مكان وتوقيت الاختفاء، أبلغ عن اختفاء طائرة مدنية أيضا، وقد نجحت فرق البحث في العثور على حطام الطائرة، كما عثروا على مركبة غريبة قرصية الشكل بالقرب منه، ويقال أنه قبل أن يبدأ أي تحقيق رسمي، تحرك الجيش المكسيكي وأزال جميع آثار الحادث.

7. حادث التحطم في بوليفيا

في 6 مايو 1978، شاهد آلاف الأشخاص ما قيل أنه جسم اسطواني الشكل، يحلق في السماء بالقرب من الحدود بين بوليفيا والأرجنتين، ويقال أن قوات الشرطة والجيش في بوليفيا قد عثرت على المركبة المعدنية حيث سقطت فوق إحدى الجبال، وكانت بحالة سليمة، ولا توجد أي معلومات حول محتوياتها، ولكن المدهش أنه بعد أيام من وصول اثنين من ضباط سلاح الجو الأميركي، بدأت الرواية الرسمية تتغير، فقد صرح مسؤولون في الشرطة والجيش بأنه لم يتم العثور على أي شيء فوق الجبل، هل كانت هذه تجربة عسكرية سرية أمريكية، أم أنها إحدى التجارب الأولية لرجال البدل السوداء الغامضين؟

8. مقاطعة داندي- نبراسكا

في عام 1884، بينما كان أصحاب المزارع بمقاطعة داندي في نبراسكا يجمعون قطعان ماشيتهم، لاحظوا جسما يسقط من السماء باتجاه الأرض، ذهب الرجال لتفحص موقع السقوط ، وقد فوجئوا بما وجدوه، كان الحطام على الأرض كما لو كانت أجزاء من آلة، ساخنة لحد الاحمرار، ووفقا لوصف هؤلاء الرجال، كانت الأجزاء المعدنية تبدو متقدمة ووزنها خفيف للغاية مقارنة بحجمها، هل كان ذلك طبقا طائرا أم أنها مجرد قصة لرعاة بقر ذوي خيال خصب؟ لن نعرف أبدا ما إذا كان هناك حطام بالفعل أم لا، فحسبما يقال تلاشت آثار الحطام خلال أيام إثر عاصفة ممطرة

9. قبر الشيطان

في عام 1991، أصبحت قرية إنجليشيك الصغيرة في قيرغيزستان مركزا لنشاط الأطباق الطائرة، فقد قامت طائرتان مقاتلتان روسيتان باعتراض مركبة غريبة تطير فوق المنطقة، أبلغ الطياران برؤيتهما لجسم طوله 600 متر عليه رموز غريبة، لم يستجب الجسم لأي محاولات اتصال عبر موجات الراديو، وعندما حاول الطياران إطلاق النيران بشكل تحذيري، تعطلت المحركات وأجهزة التحكم في الطائرتين، تم رصد المركبة بالرادار الذي أفاد بتحطمها لاحقا، وفي نهاية المطاف عثر فريق البحث والإنقاذ على الطبق الطائر، لكن جميع من حاولوا الاقتراب منه أصيبوا من حروق إشعاعية، وحتى يومنا هذا، لم يفصح الجيش الروسي عن أية معلومات أخرى حول هذا الحادث.

10. روزويل

على الرغم من تعدد حوادث تحطم الأطباق الطائرة قبله وبعده، إلا أن هذا الحادث يعد أشهرها خلال القرن العشرين، في صيف عام 1947، نشرت الصحف أن سلاح الجو تمكن من الاستيلاء على طبق طائر في إحدى المزراع شمال روزويل في نيومكسيكو، وقد دون حادث روزويل في التقارير الرسمية للجيش الأميركي على أنه مجرد سقوط بالون يستخدم في أبحاث علمية، لكن القصة لم تنته بعد، بعد عدة عقود، أفاد شهود بأن الجيش قد عثر على جثث لفضائيين في موقع الحادث وقام أطباء عسكريون بفحصها، وهناك أفلام مسربة لهذا الفحص إلا أنها قد اعتبرت مزيفة، لكن البعض لديهم اعتقاد راسخ بأن هناك نسخة أصلية لفيلم روزويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى