صحة

11 فائدة مثبتة علميا لزيت الزيتون و مدى تأثيره على جسدك

يعود أصل استخدام زيت الزيتون إلى ما قبل 6000 سنة في العديد من الدول، مثل: إيران، سوريا، وفلسطين، ثم تم نقله إلى العديد من دول البحر الأبيض المتوسط التي تشتهر الأن بالكثير من بساتين الزيتون؛ حيث أصبح أحد المكونات الرئيسية في النظام الغذائي اليومي لسكان هذه الدول، وتشير بعض الأدلة إلى أن سكان هذه المناطق يقل لديهم خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، ويزيد متوسط العمر لديهم مقارنة بغيرهم من السكان في مختلف مناطق العالم، كما أصبح زيت الزيتون في الوقت الحالي من المصادر الغذائية المهمة في العديد من الثقافات، وتتم عملية إنتاج زيت الزيتون على عدة مراحل تبدأ من حصاد حبات الزيتون، ثم طحنها لتتحول إلى عجين، ثم يمر هذا العجين بعملية الطرد المركزي، والتي يتم من خلالها فصل الزيت عن عجين الزيتون، وفي نهاية العملية يتم تخزين الزيت في خزانات من المعدن المقاومة للصدأ من خلال عزله عن الأكسجين، ويفضل بعد ذلك نقله إلى علب زجاجيّة داكنة اللون, للحفاظ عليه طازجاً.

نظرا لكل العناصر الغذائية التي يضمنها زيت الزيتون أصبحت الآثار الصحية للزيوت الغذائية مثيرة للجدل. ومع ذلك، يتفق الخبراء على أن زيت الزيتون وخاصة البكر الممتاز مفيد لجسدك. في هذا المقال نتحدث عن 11 فائدة صحية لزيت الزيتون و التي تم التأكيد عليها بفضل البحوث العلمية.

أول النتائج التي خلصت اليها الأبحاث هي أن ..

زيت الزيتون غني بالدهون الأحادية الغير المشبعة الصحية

فزيت الزيتون هو الزيت الطبيعي المستخرج من الزيتون، و قد تبين أن حوالي 14 ٪ من الزيت عبارة عن دهون مشبعة، في حين أن 11 ٪ من الدهون غير المشبعة، مثل أحماض أوميغا 6 و أوميغا 3 الدهنية.لكن الأحماض الدهنية في زيت الزيتون هي دهون غير مشبعة أحادية تسمى حمض الأوليك، وتشكل 73 ٪ من إجمالي محتوى الزيت.

تشير الدراسات إلى أن حمض الأوليك يقلل من الالتهابات وله آثار مفيدة على الجينات المرتبطة بالسرطان. و تمت البرهنة على أن الدهون الأحادية الغير المشبعة أيضًا مقاومة تمامًا للحرارة العالية، مما يجعل زيت الزيتون البكر الممتاز خيارًا صحيًا للطبخ. نذكرك بأن جسمك في غنى عن الدهون الضارة لذا ننصحك باعتماد زيت الزيتون في مطبخك فأنت بذلك تضمن تناول طعام صحي. 

لا يمكن الاقتصار في القول على أن زيت الزيتون غني فقط بالدهون بل يضم هو أيضا مضادات الأكسدة و بنسب أكبر من أي طعام آخرى .

يحتوي زيت الزيتون على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة

زيت الزيتون البكر الممتاز مغذي جيد للجسم. بصرف النظر عن الأحماض الدهنية المفيدة، تبين من خلال مجموعة من الأبحاث التي أجريت على زيت الزيتون أنه يحتوي على كميات متواضعة من الفيتامينات E و K  من جهة, ومن جهة أخرى قد تم التأكيد على أن زيت الزيتون غني جدا بمضادات الأكسدة و التي تعتبر عنصرا ضروريا لأجسامنا.


تعتبر هذه المواد المضادة للاكسدة الموجودة بزيت الزيتون نشطة بيولوجيا وقد تساهم في تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. كما أنها تحارب الالتهابات وتساعد على حماية الكوليسترول في الدم من الأكسدة والتفاعل. هذه الفوائد التي توفرها مضادات الأكسدة الموجودة بزيت الزيتون تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. 

زيت الزيتون لا يحتوي على مضادات الأكسدة فقط بل هناك نوع أخر من المضادات فلنتعرف عليه.

زيت الزيتون يمتلك خصائص قوية مضادة للالتهابات

يُعتقد أن الالتهابات المزمنة هي المحرك الرئيسي للأمراض، مثل السرطان وأمراض القلب ومتلازمة التمثيل الغذائي والسكري من النوع الثاني ومرض الزهايمر والتهاب المفاصل وحتى السمنة.

وقامت العديد من الدراسات بالتأكيد على أن زيت الزيتون البكر بامكانه أن يقلل من الالتهابات، وهذا ما يجعل زيت الزيتون يتصدر القائمة عن باقي الزيوت الأخرى الطبيعية نظرا لغناه و فوائده الصحية الكثيرة.

تشير الأبحاث أيضًا إلى أن حمض الأوليك، وهو الحمض الدهني الرئيسي في زيت الزيتون، يمكن أن يقلل من مستويات علامات الالتهاب المهمة مثل البروتين التفاعلي C. و أن مضادات الأكسدة في زيت الزيتون يمكن أن تمنع بعض الجينات والبروتينات التي تسبب الالتهاب من التفاعل. وهذا ما يجعل زيت الزيتون متميزا عن باقي الزيوت. السؤال المطروح هو اذا تم منع الالتهابات أو على الأقل الحد منها بفضل تناول زيت الزيتون, فمن المؤكد أن زيت الزيتون يمنع حدوث أعراض أخرى.

زيت الزيتون يساعد في منع الجلطات

تحدث السكتة الدماغية عند اضطراب تدفق الدم إلى دماغك، إما بسبب تجلط الدم أو النزيف. وبعد اجراء العديد من الدراسات و الاحصاءات تم التأكيد على أن السكتة الدماغية هي السبب الثاني الأكثر شيوعا للوفاة في الدول المتقدمة، يليه مرض القلب مباشرة. و على اثره تمت دراسة العلاقة بين زيت الزيتون ومخاطر السكتة الدماغية على نطاق واسع. وجدت مراجعة كبيرة للدراسات التي أجريت على 841000 شخص أن زيت الزيتون هو المصدر الوحيد للدهون غير المشبعة الاحادية المرتبطة بتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب. في مراجعة أخرى لـ 140،000 مشارك، كان أولئك الذين يستهلكون زيت الزيتون أقل عرضة للسكتة الدماغية من أولئك الذين لا يستهلكون زيت الزيتون.

على العموم أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون زيت الزيتون لديهم خطر أقل بكثير من الإصابة بالسكتة الدماغية. لذلك ننصحك بمداومة تناول زيت الزيتون لتقليل خطر اصابتك بجلطات أو على الأقل اتخده كدرع واقي من أمراض قد تسبب لك الجلطة. و من أبرز الأمرض التي قد تؤدي الى حدوث جلطات أو نوبات هي أمراض القلب, فلنرى ما اذا كان زيت الزيتون له تأثير على مدى صحة و سلامة القلب.

زيت الزيتون أداة واقية من أمراض القلب

أمراض القلب هي السبب الثاني الأكثر شيوعا للوفاة في العالم. أظهرت الدراسات  التي أجريت قبل بضعة عقود أن أمراض القلب أقل شيوعًا في بلدان البحر المتوسط. وأدى ذلك إلى إجراء أبحاث مستفيضة حول النظام الغذائي لبلدان البحر الأبيض المتوسط، والذي ثبت أن نسبة خطر الاصابة بأمراض القلب متدنية جدا , السبب راجع بالتأكيد الى أن هذه البلدان تعتمد زيت الزيتون كثيرا في الطهي و يستهلكونه بكميات كبيرة نظرا لوفرته و معرفتهم بفوائده الصحية.

يعد زيت الزيتون البكر الممتاز أحد المكونات الرئيسية في هذا النظام الغذائي، حيث يحمي من أمراض القلب بشتى انواعها. كما أكدت عليه الأبحاث فزيت الزيتون يقلل الالتهاب ، ويحمي الكوليسترول الضار LDL من الأكسدة، ويحسن بطانة الأوعية الدموية و يساعد في منع تجلط الدم المفرط. ومن المثير للاهتمام، أنه قد ثبت أيضًا أن زيت الزيتون يخفض ضغط الدم، والذي يعتبر أحد أقوى عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة. في إحدى الدراسات، تمت البرهنة على أن زيت الزيتون قلل من الحاجة إلى أدوية ضغط الدم بنسبة 48 ٪. تشير عشرات – إن لم يكن المئات – من الدراسات إلى أن زيت الزيتون البكر الممتاز له فوائد قوية لقلبك.

 نذكرك ما إذا كنت تعاني من مرض في القلب، فقد ترغب في تضمين الكثير من زيت الزيتون البكر في نظامك الغذائي. حيث أن زيت الزيتون البكر الممتاز يحتوي على العديد من الفوائد لصحة القلب. إنه يخفض ضغط الدم ، ويحمي جزيئات الكوليسترول الضار LDL من الأكسدة ويحسن وظيفة الأوعية الدموية.

فلنرى الأن اذا كان هنالك أي تأثير  على الوزن من طرف زيت الزيتون

 من اليديهي أن تناول كميات زائدة من الدهون يسبب زيادة الوزن. ومع ذلك، فقد ربطت العديد من الدراسات بين النظام الغذائي لبلدان البحر الأبيض المتوسط، الغني بزيت الزيتون، مع آثار إيجابية على وزن الجسم. في دراسة استمرت 30 شهرًا على أكثر من 7000 طالب جامعي إسباني، تم التأكد على أن استهلاك الكثير من زيت الزيتون لم يكن مرتبطًا بزيادة الوزن. بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة دامت لمدة ثلاث سنوات شملت 187 مشاركًا أن النظام الغذائي الغني بزيت الزيتون مرتبط بزيادة مستويات مضادات الأكسدة في الدم، وكذلك فقدان الوزن.

بخلاصة القول لا يبدو أن استهلاك زيت الزيتون يزيد من احتمالية زيادة الوزن. لكن تناول زيت الزيتون  باعتدال  قد يساعد على فقدان الوزن.

زيت الزيتون يحارب مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو المرض العصبي الأكثر شيوعًا في العالم. واحدة من السمات الرئيسية له هي تراكم ما يسمى لويحات بيتا اميلويد داخل خلايا الدماغ. أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن المادة الموجودة في زيت الزيتون يمكن أن تساعد في إزالة هذه اللوحات .

بالإضافة إلى ذلك، أشارت دراسة بشرية إلى أن اتباع نظام غذائي متوسطي غني بزيت الزيتون يمكن من الاستفادة من  وظائف المخ. ضع في اعتبارك أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث حول تأثير زيت الزيتون على مرض الزهايمر.

زيت الزيتون قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري النوع 2

يبدو أن زيت الزيتون واقي للغاية ضد مرض السكري من النوع 2 حيث ربطت العديد من الدراسات زيت الزيتون بالتأثيرات المفيدة على نسبة السكر في الدم وحساسية الأنسولين و قد أكدت تجربة سريرية على 418 شخصًا سليما مؤخرًا الآثار الوقائية لزيت الزيتون. في هذه الدراسة، قلل نظام غذائي متوسطي غني بزيت الزيتون من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري بنسبة تزيد عن 40٪.

 تشير كل من الدراسات والتجارب السريرية إلى أن زيت الزيتون يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

مضادات الأكسدة في زيت الزيتون لها خصائص مضادة للسرطان

السرطان هو أحد أكثر أسباب الوفاة شيوعًا في العالم. تم التأكيد انطلاقا من العديد من الدراسات على أن القاطنين  في بلدان البحر المتوسط ​​هم أقل عرضة لبعض أنواع السرطان، ويعتقد الكثير من الباحثين أن زيت الزيتون قد يكون السبب. يمكن أن تقلل مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون من الأكسدة الناتجة عن الجذور الحرة، والتي يُعتقد أنها محرك رئيسي للسرطان.

تثبت العديد من الدراسات أن المركبات الموجودة في زيت الزيتون يمكنها محاربة الخلايا السرطانية. هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد ما إذا كان زيت الزيتون في الواقع يقلل من خطر الإصابة بالسرطان. لكن على الرغم من ذلك تشير الدلائل الأولية إلى أن زيت الزيتون قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

يمكن أن يساعد زيت الزيتون في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مناعي ذاتي يتميز باظهار مفاصل مشوهة ومؤلمة. على الرغم من أن السبب الدقيق غير مفهوم جيدًا ، إلا أنه يحدث بسبب هجوم جهاز المناعة  على الخلايا الطبيعية عن طريق الخطأ.

يبدو أن مكملات زيت الزيتون تعمل على تحسين علامات الالتهاب وتقليل الإجهاد التأكسدي لدى الأفراد المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي. يبدو زيت الزيتون مفيدًا بشكل خاص عندما يقترن بزيت السمك، وهو مصدر لأحماض أوميغا 3 الدهنية المضادة للالتهابات. في إحدى الدراسات، تمت البرهنة على أن مزج زيت الزيتون بزيت السمك قلل بشكل ملحوظ من قوة المقبض، وآلام المفاصل و التصلب عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي .

يمكن أن يساعد زيت الزيتون في تقليل آلام المفاصل والتورم الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي حيث تزداد التأثيرات المفيدة لزيت الزيتون بشكل كبير عند اقترانها بزيت السمك.

زيت الزيتون له خصائص مضادة للجراثيم

يحتوي زيت الزيتون على العديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تمنع أو تقتل البكتيريا الضارة. واحدة من هذه البكتيريا هي هيليكوباكتر بيلوري، وهي بكتيريا تعيش في معدتك ويمكن أن تسبب تقرحات في المعدة و تنتهي بالاصابة بسرطان المعدة.

وقد أظهرت الدراسات أن زيت الزيتون البكر الممتاز يحارب ثمانية سلالات من هذه البكتيريا، ثلاثة منها مقاومة للمضادات الحيوية. أشارت دراسة أجريت على البشر إلى أن تناول 30 جرامًا من زيت الزيتون البكر الممتاز يوميًا، يمكن أن يزيل عدوى هيليكوباكتر بيلوري في 10 إلى 40٪ من الأشخاص في أقل من أسبوعين. حيث أن زيت الزيتون البكر الممتاز يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم وقد وجد أنه فعال بشكل خاص ضد هيليكوباكتر بيلوري، البكتيريا التي تسبب قرحة المعدة وسرطان المعدة.

تأكد من الحصول على النوع الصحيح من زيت الزيتون فشراء النوع الصحيح أمر في غاية الأهمية. يحتفظ زيت الزيتون البكر الممتاز ببعض مضادات الأكسدة والمركبات النشطة بيولوجيا. لهذا السبب، فإنه يعتبر أكثر صحة من مجموعة متنوعة من زيت الزيتون المقلد.

ومع ذلك، هناك الكثير من عمليات الاحتيال في سوق زيت الزيتون، حيث تم خلط الكثير من الزيوت مع زيوت أخرى مقلدة. لذلك، افحص الملصقات بعناية لضمان حصولك على زيت زيتون بكر حقيقي. من الجيد دائمًا قراءة قوائم المكونات والتحقق من شهادة الجودة.

نختتم بالقول أن زيت الزيتون البكر عالي الجودة يتمتع بمميزات لا تصدق و ذلك راجع لمضادات الأكسدة القوية التي يحتويها ، فزيت الزيتون يفيد القلب والدماغ والمفاصل وأكثر من ذلك. في الواقع، زيت الزيتون أقوى الزيوت على هذا الكوكب.

 

زر الذهاب إلى الأعلى