صحة

6 فوائد لتناول الفول السوداني ستغير نظرتك للوجبات الخفيفة

فوائد تناول الفول السوداني كوجبات خفيفة في النظام الخاص بك تعرف عليها، ففي هذا المقال من مقالات معلومات هادفة نتيح لك الفرصة في التعرف على فوائد تناول الفول السوداني كوجبات خفيفة، وإذا لم تكن تعلم بهذه الفوائد المتعددة من قبل فسوف تكون حريصاً كل الحرص على ألا تفوت يوماً واحداً من غير تناول الفول السوداني كطبق رئيسي في النظام الغذائي الخاص بك.

والفول السوداني واحد من المكسرات الأكثر شعبية في الكثير من البلدان، وقد ظهرت المكسرات وانتشرت في أمريكا الجنوبية مع أدلة أثرية تبين أن الناس في بيرو والبرازيل ربما كانوا يتناولون الفول السوداني قبل حوالي 3500 عام، وبعد أن اكتشف الأوروبيون الفول السوداني في البرازيل، ساعدوا في نشر زراعته في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وآسيا، وبالطبع في ذلك الوقت، لم يدرك الناس أن الفول السوداني له فوائد غذائية كبيرة تجعله جزءًا مهمًا من النظام الغذائي الصحي.

الفول السوداني مصدر ممتاز للبيوتين

من فوائد تناول الفول السوداني أنه يحتوي على البيوتين، ويعتبر البيوتين من الناحية العلمية جزءًا من فيتامين باء المركب، ولكنه كان يسمى أيضًا فيتامين هاء في الماضي، وبغض النظر عما تطلق عليه من أسماء، يعتبر البيوتين من العناصر الغذائية المفيدة للغاية للكثير من وظائف الجسم الفسيولوجية، ويعتبر البيوتين عنصراً رئيسياً للقيام بالعديد من ردود الفعل الأنزيمية في الجسم، بما في ذلك العمليات التي تنظم التعبير عن الجينات الخاصة بك.

وتشير الكثير من الأبحاث إلى أن البيوتين يمكن أن يكون مفيدًا لعلاج التصلب المتعدد وأمراض السكري والعديد من أمراض الدماغ، بالإضافة إلى ذلك، يعد الحصول على كمية كافية من البيوتين أمرًا ضروريًا للنساء الحوامل، لأن نقص البيوتين يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر حدوث عيوب خلقية للجنين.

كما يوصى الأطباء بأن يستهدف البالغون الحصول على 30 ميكروجرام من البيوتين يوميًا، ويحتوي ربع كوب من الفول السوداني على أكثر من 26 ميكروجرام من البيوتين بنسبة تصل إلى 88٪ من القيمة اليومية التي يحتاج إليها الجسم.

الفول السوداني ممتلئ بالدهون الأحادية غير المشبعة الصحية

من فوائد تناول الفول السوداني أنه يعتبر أيضاً من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الأحادية غير المشبعة، وهي في الواقع مجموعة متنوعة من الدهون الصحية للقلب، على سبيل المثال، يحتوي الفول السوداني على 80 ٪ من الدهون غير المشبعة إلى 20 ٪ من الدهون المشبعة، وهو بذلك يشبه إلى حد كبير زيت الزيتون.

كما أن أنواع الدهون غير المشبعة هي في الغالب الدهون غير المشبعة الأحادية، التي ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أن تناول نسبة عالية من الدهون غير المشبعة الأحادية في النظام الغذائي الخاص بك يعزز عملية إزالة ضيق وتصلب الشرايين، ويحافظ على تدفق الدم بشكل جيد ويقلل من خطر الإصابة بنوبات قلبية أو سكتة دماغية.


يحتوي الفول السوداني على بعض مضادات الأكسدة

مضادات الأكسدة هي فئة من الجزيئات التي تحيد الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة يمكن أن تسبب تلفًا للخلايا، كما أنها تقي من تشكيل الخلايا السرطانية، مما يعني أن الحصول على الكثير من مضادات الأكسدة قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

و من فوائد تناول الفول السوداني أنه يعتبر  مصدر قوي من مصادر مضادات الأكسدة، وفي بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات، ارتبط وجود مادة الريسفيراترول بزيادة تدفق الدم في المخ، مما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، كما أن تناول الفول السوداني بشكل روتيني أو زبدة الفول السوداني من الممكن أن يعزز استهلاك مادة الريسفيراترول الخاص بك، وربما تسخير قوتها المفيدة المضادة للأكسدة في وقاية الجسم من الكثير من الأمراض.

تناول الفول السوداني قد يحميك من حصوات المرارة

حصوات المرارة هي جزيئات صغيرة تتشكل بداخل المرارة، وهناك بعض الأشخاص الذين يتعرضون لخطر الإصابة بالحصوات المرارية أكثر من غيرهم، بما في ذلك النساء والأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا والذين يعانون من نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية والكربوهيدرات المكررة.

وفي دراسة طويلة الأمد للممرضات، وجد العلماء أن تناول مستويات عالية من المكسرات، وخاصة الفول السوداني من الممكن أن يقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة بنسبة 25 ٪. ليس من الواضح ما هي العناصر الغذائية في الفول السوداني التي تساعد على حماية المرارة من ذلك، ولكن تناول وجبة واحدة على الأقل من الفول السوداني في اليوم يرتبط بتقليل خطر تكوين حصوات المرارة.

الفول السوداني من الأطعمة الغنية بالنحاس

من فوائد تناول الفول السوداني أنه غني بعنصر النحاس، ويعد النحاس من العناصر الغذائية الأساسية الضرورية لصحة الإنسان، وعلى الرغم من أن النحاس غالباً ما يتم تجاهله في الأنظمة الغذائية، إلا أنه ضروري لعدة عمليات فسيولوجية مهمة، وعلى وجه الخصوص، يشكل النحاس جزءًا مهمًا من الإنزيمات التي تحكم إنتاج الطاقة والجهاز العصبي.

وقد ارتبط الفشل في الحصول على ما يكفي من النحاس مع العديد من المشكلات الصحية، وحتى نقص النحاس الخفيف قد يسهم في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، في حين أن استهلاك كميات كافية من النحاس قد يقلل من مستويات الكوليسترول الضار.

وبالإضافة إلى ذلك، يبدو أن النحاس يلعب دورًا في الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاش، ولذلك من الأفضل تناول ربع كوب من الفول السوداني ليمد الجسم بقيمة 0.42 ميكروجرام من النحاس تصل إلى 47 ٪ من احتياجات الجسم.

زر الذهاب إلى الأعلى