صحة

هل تنتقل عدوى فيروس كورونا كوفيد 19 بواسطة الملابس و الأحذية؟ إليك الجواب

جميع الناس حول العالم لديهم تخوف كبير من الإصابة بفيروس كورونا المستجد أو ما يسمى كوفيد 19 و يتجلى الخوف أساسا في نقل العدوى إلى داخل المنازل لا إراديا ، خاصة الأشخاص الذين يتنقلون إلى الخارج من أجل التبضع أو العمل أو الذين لديهم اتصال مباشر مع الناس و لهذا السبب  تم طرح تساؤل مؤخرا عن إمكانية تنقل عدوى فيروس كورونا المستجد عن طريق الملابس و الأحذية .فيما يلي سنتعرف على جواب هذا التساؤل و سوف نتأكد مما إذا كان بالفعل الفيروس له القدرة على الحياة فوق الملابس و الأحذية ، تابع القراءة حتى النهاية فبالتأكيد الامر يهم الجميع .

الإجابة عن تساؤل هل فيروس كورونا المستجد ينتقل عن طريق الملابس و الأحذية هي ببساطة لا ، و السبب باختصار هو أنه لم تسجل أي حالات إصابة مؤكدة بسبب انتقال العدوى عن طريق الملابس أو الأحذية ، لكن يجدر التذكير على أن اتخاذ تدابير الوقاية و إجراءات النظافة ضروري جدا في هذه المرحلة لتفادي الإصابة بعدوى كوفيد 19 ، كما سبق و أشرنا فالحرص على نظافة و غسل اليدين و تعقيم المنزل ضروري جدا ، لكنه يجب أن يكون مضاعفا بالنسبة للأشخاص المعرضين لمخاطر عالية مثل العاملين في المستشفيات ، عمال النظافة أو الأشخاص الذين ينتقلون إلى خارج المنزل باستمرار. و من ناحية اخرى لا داعي للهلع فالمنظفات المنزلية كافية لقتل الفيروس عند غسل الملابس ، كل ما يجب فعله هو الحرص على تنظيف كل قطعة ملابس تم ارتداؤها بالخارج و الحرص بشدة على تنظيف الأحذية بالكلور أو معقم و ينصح الخبراء من الأفضل أن يُترك الحذاء بالخارج معرضا للشمس إذ تم التأكيد على أن أشعة الشمس تقتل 99% من الفيروس.

حتى إذا كنت تبذل قصارى جهدك في للالتزام بالحجر الصحي للحفاظ على سلامتك و سلامة أفراد أسرتك و محيطك ، إلا أنه هل يمكنك منع فيروس كورونا المستجد من دخول منزلك نهائيا ؟ يجدر الإشارة إلى أن كل شخص ينتقل خارج البيت من أجل التبضع أو ممارسة التمارين الرياضية  هو معرض لخطر الإصابة بعدوى كوفيد 19 بالرغم من بقائه بعيدا عن التجمعات ، حتى لو كنت تغسل يديك كثيرًا وتطهر الأسطح التي لامستها مثل مقابض الأبواب والطاولات عند العودة إلى المنزل. مع ذلك ،يظل هناك شعور مزعج أنه على الرغم من أنك تحافظ على نظافة جسدك و منزلك و الأغراض التي تلمسها ، إلا أن الأشياء التي أحضرتها معك إلى المنزل تثير القلق و الخوف  و لا تعرف هل هذه الأغراض حاملة للفيروس أم لا خاصة بعدما أكدت مجموعة من الدراسات ان فيروس كورونا المستجد يعيش فوق النحاس حتى أربع ساعات ، البلاستيك من يومين إلى ثلاث أيام أما على الورق فالفيروس يعيش 24 ساعة ، لكن ماذا عن الملابس و الحذاء التي ارتديتها عندما خرجت للتبضع ؟

هناك بعض الحقائق التي لا مفر منها للذهاب للتسوق في ظل الحجر الصحي للتصدي لفيروس كورونا ، ومن بينها أنك سترتدي أحذية وملابس للقيام بذلك. إليك ما نعرفه عن انتقال عدوى كوفيد 19 من خلال الملابس و الأحذية .

فلنتحدث أولا عن الملابس ، هل تشكل خطر انتقال عدوى كوفيد 19 أم لا ؟

لا يعرف الخبراء الكثير عن فيروس كورونا المستجد، ولا زالت الدراسات جارية لجمع المزيد من المعلومات عنه كل يوم. لكن هذا هو التفسير الحالي الذي يمكن طرحه : إذا كنت في الخارج للركض أو ممارسة بعض الرياضة أو خرجت من أجل التبضع و شراء لوازم البيت بسرعة  ، فمن غير المرجح أن تنتقل عدوى فيروس كورونا المستجد إلى ملابسك أو حذائك. وهذا بناءا على ما صرحت به منظمة الصحة العالمية قائلة أن الأحذية أو الملابس ليست أغراضا تسبب انتقال عدوى كورونا. و ذلك لأنه لم تسجل أي حالة إصابة بسبب التقاط العدوى من الملابس او الأحذية. إذ أن الدراسات التي توجد حاليا عرفت كوفيد 19 على أنه مرض تنفسي  شبيه بالإنفلونزا ،ينتقل عموما عن طريق قطرات الرذاذ التي تنتشر في الجو في حالة السعال والعطس من قبل شخص مصاب بالقرب من شخص آخر سليم ، وقد تم التأكد أن السعال و العطس هما الوسيلتان الوحيدتان لانتقال الفيروس و من أجله يوصي الخبراء باتخاذ مسافة الأمان .

ومع ذلك ، يجب التذكير أن فيروس كورونا المستجد قادر على البقاء خارج جسم الإنسان على أسطح مختلفة ، مما قد يؤدي إلى انتقاله إذا تم لمسه من طرف شخص ما . ويؤكد الخبراء أن الرطوبة هي البيئة الملائمة لتكاثر الفيروس و الملابس من بين الأغراض المعرضة للرطوبة لهذا فالحل الأنجع للتأكد من أن الملابس خالية من أي خطر فهو التنظيف و من الأفضل أن يستعمل الماء الساخن للتخلص من أي عوالق علقت بالملابس عند الانتقال إلى الخارج .

متى يجب اتخاذ المزيد من الاحتياط من الملابس لتجنب عدوى فيروس كورونا ؟

يجب اتخاذ المزيد من الاحتياط من الملابس لتفادي عدوى فيروس كورونا إذا كنت تعتني بشخص مصاب بفيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى الأطباء و الممرضين الذين هم في اتصال مباشر مع المصابين  ، و عمال نظافة أيضا إذ أنهم معرضين لخطر الإصابة بفعل ملامستهم لمختلف الأسطح أثناء التعقيم ، ولهذا فإن غسل الملابس يعد جزءًا أساسيًا من الوقاية ضد فيروس كورونا المستجد.

ولكن ، بشكل عام ، التركيز على عوامل النظافة الأخرى مثل الحفاظ على نظافة اليدين وعدم لمس الوجه هو أكثر أهمية من غسل الملابس. بالإضافة إلى الحرص على اتخاذ مسافة الأمان التي تُقدر بمتر على الأقل . ولكن يجب الإغفال عن غسل الملابس التي تم ارتداؤها عند التنقل إلى الخارج خاصة و إذا كنت في مكان مليء بالناس أو عطس أو سعل عليك شخص ما فمن المحتمل أن يكون مصابا  ، المنظفات كافية جدا لقتل الفيروس والحرص أيضا على تعريض الملابس لأشعة الشمس فهي مفيدة أيضا لإزالة الشك من أن الملابس قد تسبب لك العدوى .

ماذا عن الأحذية ، هل تشكل خطر انتقال عدوى كورونا المستجد ؟

تميل الأحذية  إلى أن تكون أكثر قذارة من الملابس فقط بطبيعتها لأنها تتلامس مع مختلف الأسطح و الأتربة إلى غيرها ، و لهذا تعتبر الأحذية أكثر عرضة لنقل البكتيريا والملوثات الأخرى إلى  داخل المنزل. لكن السؤال المطروح هل الأحذية بإمكانها نقل فيروس كورونا المستجد إلى داخل المنزل . إليك الجواب ، تشير بعض الدراسات التي أجريت حديثا أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن يعيش على باطن الأحذية. في الدراسة ، أخذ الباحثون عينات من نعال الأحذية التي يرتديها أعضاء الطاقم الطبي في وحدة العناية المركزة في مستشفى في ووهان ، الصين. ووجد الباحثون أن نصف العينات كانت إيجابية لفيروس سارس كوف 2  ، وهي سلالة الفيروس التي تسبب كوفيد 19 أو كورونا المستجد. وقد دفعت هذه النتائج الباحثين إلى التأكيد على أن نعال أحذية الطاقم الطبي قد تعمل كحامل للمرض. ومع ذلك ، يتفق الخبراء على أن الأحذية هي مصدر غير متوقع لانتقال فيروس كورونا في معظم الحالات. وذلك لأننا بالفعل نتعامل مع الأحذية بالطريقة التي يجب أن تُعامل بها.

ما نقوم به عادة مع الأحذية هو بالفعل واقي بشكل كافي .إذ أننا لا نضع أحذيتنا على طاولة المطبخ أو في أفواهنا لذلك ، تعكس أنماطنا اليومية بالفعل إدارتنا للأحذية كأشياء قذرة. ولكن يمكنك اتخاذ تدابير أمان إضافية للتأكد من أن الملوثات  و الجراثيم العالقة بالحذاء لا تدخل للمنزل وذلك عن طريق تنظيف الحذاء وإ تركه عند الباب أو تخصيص منطقة في المنزل بعيدة عن وسط المنزل لترك الأحذية وغيرها من الملابس التي يتم ارتداؤها للتنقل خارجا.

و يؤكد الخبراء انه من المستحسن خلع الحذاء وتنظيفه قبل دخول المنزل وتركه في الشرفة . سيمنع ذلك من إدخال فيروس  كورونا أو أي ميكروب إلى المنزل فقط تأكد من تعقيم باطن الحذاء جيدا باستعمال الكلور المخفف بالماء أو معقم مع تعريضه للشمس كي يجف.

في حين ازداد القلق في الأسابيع الأخيرة حول إمكانية انتقال فيروس كورونا المستجد عن طريق الملابس و الأحذية ، فإن الحقيقة البسيطة هي أن الانتقال المباشر من شخص لآخر لا يزال يعتقد أنه الشكل الأساسي للتعرض لعدوى كوفيد 19 .

لذلك ، فالاستمرار في العمل على  الوقاية واعتماد وسائل النظافة و التعقيم  الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية هو الحل لتفادي الإصابة بعدوى كوفيد 19 . إذ أن هناك فرصة ضئيلة أن يتمكن فيروس كورونا من البقاء على ملابسك أو حذائك وأن ينتقل إلى الآخرين. خلاصة القول هي: العدوى تنتقل من شخص لآخر ، وليس انتقال الملابس من شخص لآخر ، أو نقل الأحذية من شخص لآخر . و في الأخير وجب التذكير على غسل و تعقيم كل الأغراض التي يتم جلبها من الخارج ملابسا ، أحذية أو بضاعة .

 

زر الذهاب إلى الأعلى