حوادث

10 خدع سحرية انتهت بطريقة مأساوية

إن السحر يكمن في خداع العين ورغبة الشخص في تحدي الخطر، إذا سارت الأمور على ما يرام فسيكون لديك خدعة رائعة، أما إذا فشلت فقد ينتهي بك الأمر ميتا.

1. الأميرة تينكو

اشتهرت الأميرة تينكو بخدعها السحرية الخطيرة وأزيائها الدرامية، في عام 2007 في سابا باليابان، قدمت خدعتها السحرية الأخيرة تقريبا. تم وضعها داخل صندوق وكان عليها أن تنجح في الخروج منه قبل أن يتم غرس مجموعة سيوف فيه. وللأسف لم تتمكن الأميرة تينكو من الخروج في الوقت المحدد، وأصيب بكسور متعددة في الأضلاع وعظم الوجنة. ومن المذهل أنها تمكنت من إنهاء فقرتها أولا قبل أن تطلب الإسعاف.

2. جو بوروس

في ليلة عيد الهالوين عام 1990 في مركز بلاكبيرد الترفيهي العائلي في فرنسو بولاية كاليفورنيا، حاول جو بوروس الهرب من تابوت زجاجي مدفون على عمق 7 أقدام تحت 9 أطنان من التراب والأسمنت، مع تقييده بالسلاسل أيضا. وبسبب خطأ في المحاولة الأولى كانت السلسلة حول عنق بوروس محكمة جدا، ولكن قبل أن تتاح له الفرصة لمحاولة ثانية، انهارت طبقة الأسمنت لتسحق التابوت، ويختنق حتى الموت.

3. جاناكا باسناياكي

جاناكا باسناياكي ساحر من سريلانكا، أراد كسر الرقم القياسي لأطول مدة يقضيها إنسان تم دفنه حيا. في المعتاد يخرج السحرة من التابوت قبل أن تنفذ الخدعة. والساحر الوحيد الذي تم دفنه حيا بالفعل هو دافيد بلاين، ولكن كان معه فريق كامل يتابع حالته. وفي 5 مارس 2012 جعل جاناكا أسرته تقوم بدفنه على عمق 10 أقدام تحت الأرض، وبعد 7 ساعات ونصف عندما أخرجته أسرته كان لا يتنفس ونقلوه إلى المستشفى حيث أعلنت وفاة الساحر عن عمر 24 عاما.


4. تشارلز رووان

في عام 1930، قام ساحر من جنوب أفريقيا يدعى تشارلز رووان بتقديم واحدة من أشهر فقراته وأخطرها، حيث تتجه إليه سيارة بسرعة 45 ميل/ ساعة بينما هو مقيد داخل سترة المجانين، وعليه أن يخرج منها قبل أن يسحق جسمه تحت عجلات السيارة. وقبل تنفيذ الخدعة، قام رووان بكتابة خطاب تبرئة لقائد السيارة في حال حدث أي خطأ. وفي الواقع حدث خطأ بالفعل، ومرت السيارة فوقه بقوة تسببت في بتر ساقه وإصابته بنزيف أدى لوفاته.

5. جورج لالوند

في عام 1936، تعرض جورج لالوند لطعنة مميتة تقريبا خلال تنفيذ إحدى الخدع الكلاسيكية. معظم الأشخاص يعرفون خدعة قيام الساحر بنشر مساعدته إلى نصفين وهي خدعة بصرية. ولكن واحدا من جمهور الحضور في مونتريال ويدعى هنري هوارد اعتقد أن الأمر حقيقي بالفعل. ولذا فقد قفز إلى المسرح، وأمسك بسيف وطعن لالوند في عنقه. وقد نجا الساحر من الموت بمعجزة. ولكن هوارد اعتقد أنه كان يؤدى عملا بطوليا وأخبر الشرطة أنه لم يتحمل أن يشاهد امرأة يتم نشرها إلى نصفين.

6. جيف رايبورن هوبر

بعمر 23 عاما، كان جيف رايبورن هوبر يتدرب على خدعة سحرية سيؤديها في مؤتمر الكتاب المقدس في وينونا ليك، وتتضمن فك أغلاله تحت الماء، ولذلك في 7 يوليو 1984 قام بالسباحة لمسافة 100 ياردة من الشاطيء كتدريب. وبينما نجح في فك قيوده وتحرير نفسه، إلا أنه واجه مشاكل خلال رحلة العودة إلى الشاطيء بسبب الرياح القوية والتي جعلت من المستحيل على أي شخص التدخل لنجدة هوبر في الوقت المناسب قبل أن يلقي مصرعه غرقا.

7. مدام ديلنسكي

في نوفمبر 1820 وخلال أحد العروض السحرية في آرنستاد بألمانيا كان ساحر بولندي مع زوجته مدام ديلنسكي يحاولان تنفيذ واحدة من أخطر الخدع السحرية وهي إيقاف رصاصة بواسطة فمها. ورغم أن هذه الحيلة تعتمد على الخداع حيث يتم إطلاق طلقات صوتية فقط. إلا أنه في بعض الأحيان قد تسوء الأمور بشكل رهيب. كانت الزوجة تواجه فرقة إطلاق نار تتكون من 6 رجال، وقد أمرتهم جميعا بأن يضعوا في أسلحتهم طلقات صوتية فقط. لكن أحدهم خالف الأوامر وأطلق عليها الرصاص في بطنها لتلقى مصرعها بعد يومين.

8. لافاييت العظيم

لافاييت العظيم كان يسمى أيضا بسيجموند نيوبرجر، وهو ساحر ألماني من أشهر السحرة في التاريخ وأغلاهم أجرا. وقبل أن يبدأ بتقديم عرضه في المسرح الامبراطوري في إدينبورج باسكتلندا، ماتت كلبته من نوع التيرير وكان يسميها بيوتي والتي كان يحبها جدا. وحصل لافاييت على موافقة المجلس المحلي للمدينة على أن تدفن الكلبة في مقبرة بيرزهيل بشرط أن يدفن هو بعد وفاته بجوار كلبته. وخلال أحد العروض في 9 مايو 1911 بعد أن قدم فقرته الشهيرة عروس الأسد، احترق أحد المصابيح الشرقية ويتسبب في اشتعال المسرح، وكان لافاييت يحرص على إغلاق الأبواب ليمنع القادمين من الدخول. ومات 10 أشخاص من بينهم لافاييت، الذي وجدت جثته تحت المسرح. وقد نفذ اتفاقه مع مقبرة بيرزهيل في وقت أقرب مما كان يعتقد.

9. جينيستا

إن أبسط الحوادث يمكن أن تؤدي لعواقب مميتة. خلال أحد العروض في 1930 انتهت فقرة الساحر رودين جوزيف جيلبرت رايسون دي لا جينيستا لتنفيذ خدعة خزان الماء بصورة مأساوية. إذا لم ينجح الساحر في فك قيوده في الوقت الملائم قبل الغرق، يمكن تجاوز الغطاء المغلق للخزان بفتح فتحة الملء، ولكن تعرض خزان جينيستا للسقوط أثناء نقله ما تسبب في انبعاج الفتحة مما أعاق تحريكها. وبعد فشله في فك قيوده، فقد جينيستا وعيه وتم نقله إلى المستشفى. ورغم محاولات إسعافه إلا أنه قد توفى في نهاية المطاف.

10. أيلا فيشر

خلال تصوير فيلم “الآن تراني” الذي عرض عام 2013، كان يفترض أن تقوم أيلا فيشر بتمثيل أداء خدعة خزان الماء الشهيرة. ولكن بسبب تشابك السلاسل، وجدت نفسها في مأزق بعد مرور دقيقتين ونصف، ولم تتمكن من الوصول لزر التصريف الذي سيفرغ الخزان من 70 جالون ماء. ولم يكن المساعد التقني الذي يحمل اسطوانة أكسجين متواجدا في الجوار. وكان الجزء الأسوأ هو عندما بدأت تطرق على الزجاج في ذعر. ظن المشاهدون أن هذا المشهد مجرد أداء تمثيلي بارع منها. ولحسن الحظ فقد تمكنت من استعادة هدوئها وتم إنقاذها قبل أن يسوء الوضع أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى