صحةعلوم

10 طرق يرى المصابون بعمى الألوان العالم من خلالها

يصيب عمى الألوان عددا من الأشخاص أكبر مما كان يعتقد سابقا. وبفضل إجراء الفحص المبكر لدى الأطباء، يكتشف المزيد من الأشخاص أنهم مصابون بعمى الألوان فعلا، أو لديهم مشكلة في رؤية أحد الألوان. إليكم 10 أشياء لم تكونوا تعرفونها عن حياة المصاب بعمى الألوان.

1. لا يوجد علاج

حتى وقتنا هذا، لا يوجد علاج نهائي للشفاء من عمى الألوان. أما من لديهم مشكلة في رؤية اللونين الأحمر والأخضر، فقد تم اختراع عدسات لاصقة خاصة لتمنحهم رؤية أفضل. لماذا اللونين الأحمر والأخضر تحديدا؟ إشارات المرور الضوئية بها اللونين الأحمر والأخضر. ولا يمكن استخدام هذه العدسات اللاصقة إلا خارج المنزل في أقوى إضاءة ممكنة، ما يعني أن المشكلة في رؤية اللون تظهر مجددا بمجرد غروب الشمس. وما تزال الأبحاث جارية حول مشاكل الخلل في رؤية الألوان وعمى الألوان، ولذا فقد يتم التوصل لعلاج في المستقبل القريب.

2. لا يمكنهم أداء الخدمة العسكرية بكل الأماكن

إذا كنت مصابا بعمى الألوان وتحلم بالحصول على وظيفة عسكرية، فمازال لديك قدر من الأمل في عصرنا الحالي. خلال الحرب العالمية الثانية كان هناك إقبال كبير على اختيار الجنود المصابون بعمى الألوان بسبب قدرتهم على رؤية أنماط لونية مختلفة مقارنة بباقي الجنود العاديين. بعد انتهاء الحرب فرض حظر على تجنيد المصابين بعمى الألوان نظرا لما قد يمثله هذا الخلل الطبي من مخاطر فيما يخص الشؤون الحربية والأمنية. ومع ذلك، لديهم عدة طرق في وقتنا الحالي للعمل في القوات المسلحة. لكن إذا كنت مصابا بعمى الألوان فستعاني بعض أوجه القصور ولن تتمكن من أداء بعض المهام الموكلة إليك.

3. الرؤية الفائقة

على الطرف المقابل للإصابة بعمى الألوان، توجد حالة طبية تعرف بالرؤية الفائقة والتي تجعل الشخص قادرا على رؤية ألوان أكثر مما تراه العين البشرية لدى شخص طبيعي. وتذكر أن العين البشرية السليمة يمكنها رؤية 1 مليون لون. ومؤخرا نشر مقال في ريدرز دايجست عن امرأة تدعى كونشيتا أنتيكو لديها رؤية فائقة حيث يمكنها أن ترى ما يزيد عن 100 مليون لون. فهي على سبيل المثال ترى سماء الليل تتوهج بألوان إضافية، وما نراه نحن رماديا، قد تراه هي باللون الفيروزي.


4. يصيب الرجال أكثر من النساء

عمى الألوان أكثر شيوعا بين الرجال مقارنة بالنساء. تقدر نسبة الإصابة بعمى الألوان 1: 12 في الرجال و 1: 200 في النساء. والسبب وراء هذا هو أن الجين المسئول عن عمى الألوان والخلل في رؤية الألوان يوجد على الصبغي X. الرجال يحملون نسخة واحدة من الصبغي X بخلاف النساء فلديهن نسختان منه. وبالتالي إن كان هناك خلل في إحداهما، تكفي النسخة الأخرى للعمل بشكل سليم.

5. أعمار مختلفة

قد يصيب عمى الألوان الأشخاص في مراحل زمنية مختلفة من أعمارهم. إذا لم تكن مصابا بعمى الألوان منذ ولادتك، فهناك احتمالية أن تصاب به فيما بعد في مرحلة عمرية لاحقة من حياتك. والأمر لا يرتبط فقط بالعوامل الوراثية، فهناك الشيخوخة والإصابة البدنية وأمراض العيون وبعض الحالات الصحية قد تسبب الإصابة بعمى الألوان. ومن السهل تشخيص عمى الألوان لدى شخص مسن مقارنة مع فرد مراهق أو راشد لأن بمقدوره رؤية التغييرات التدريجية بمرور الوقت.

6. وراثة من الأم

لا يمكن للذكور توريث عمى الألوان لأبنائهم الذكور، لكن الإناث يمكنهم تمرير الجين لنسلهم. إذا كانت الأم لديها مشكلة في رؤية اللونين الأحمر والأخضر ، فمن المرجح بشدة أن ابنها سيعاني من نفس المشكلة أيضا. أما ابنتها فقد لا تكون مصابة بعمى الألوان، ولكنها تحمل الجين وستمرره لأبنائها الذكور. بينما لن يقوم الابن بتوريث حالته المرضية إلى نسله مستقبلا. علم الوراثة طريف حقا.. أليس كذلك؟

7. مهام بسيطة

إذا كنت مصابا بعمى الألوان، فقد تعاني عند أداء المهمات المختلفة مهما كانت بسيطة. على سبيل المثال إذا كنت تقوم بشي اللحم لشخص ما يفضل تناوله عند وصوله للون معين، قد تكون هذه مهمة شاقة إذا لم تكن قادرا على رؤية درجات اللون الأحمر بوضوح. إذا خرجت للتسوق ورغبت في شراء فاكهة ناضجة، ستضطر للاعتماد كليا على ملمسها وليس لونها. كما أن إشارات المرور الضوئية بها ألوان الأحمر والأخضر والأصفر، وإذا كانت لديك مشكلة في رؤية اللونين الأحمر/الأخضر أو الأزرق/الأصفر فقد يكون من المستحيل عليك تمييز اللون الصحيح لإشارات المرور.

8. هناك تطبيق لحل هذه المشكلة

من الجيد أن التطور والتقدم التكنولوجي قد اهتم بمشكلة عمى الألوان ويسعى لتحسين حياة المصابين به ومن يعانون من مشاكل في رؤية الألوان. هناك ما يزيد عن 20 تطبيق للمصابين بعمى الألوان لمساعدتهم على التمييز بين الألوان المختلفة التي قد لا يستطيعون رؤيتها. بعض التطبيقات تتيح لك التقاط صورة والضغط على أي منطقة بها، لتخبرك ما هو لون هذه المنطقة. في عصرنا الحالي أصبح من السهل التعايش مع الخلل في رؤية الألوان ومعرفة اللون الحقيقي الذي كان يفترض بك أن تراه. ناهيك عن معرفة الدرجات المختلفة لكل لون.

9. مفسد للشهية

إذا كان أحد أطفالك مصابا بعمى الألوان، فمن المحتمل أنك واجهت مسألة وقت تناول الطعام. فحتى الأفراد الراشدون المصابون بعمى الألوان قد يجدون الطعام مفسدا للشهية. يعد اللون من العوامل الهامة التي تجعل الطعام يبدو شهيا، ويمكننا في أغلب الأحوال أن نحكم على مدى طزاجة الطعام من خلال لونه. ولذلك إذا قدم إليك طعام يبدو لك لونه أخضر ورمادي بخلاف ما هو عليه في الواقع، فإن شهيتك قد تفسد إلى حد ما، ومحاولة جعل الطفل يتناول الطعام قد تكون مهمة شبه مستحيلة.

10. مصطلحات دقيقة

صدق أو لا تصدق، معظم الأشخاص الذين نسميهم مصابون بعمى الألوان هم في الواقع يعانون من عجز رؤية لون واحد. هناك نسبة ضئيلة من المصابين بعمى الألوان لا يرون أية ألوان مطلقا. ولذلك فإن المصطلح الصحيح لما نطلق عليه عمى الألوان عموما هو “عجز رؤية اللون”. وهناك أيضا 3 أنواع مختلفة لهذا العجز؛ عجز رؤية الأحمر- الأخضر، عجز رؤية الأزرق- الأصفر، وعمى الألوان الكلي. وعلى حسب العجز الذي تعاني منه ستواجه صعوبة في التمييز بين اللونين المذكورين كالأحمر/الأخضر أو الأزرق/الأصفر.
هل أنت مصاب بعمى الألوان؟ شاركنا بقصتك في التعليقات. وإذا وجدت أن هذا المقال مثير للاهتمام اضغط على زر المشاركة في الأسفل لتشاركه مع أصدقائك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى