صحة

10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية من المهم جداً أن تعرفها

10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية من المهم جداً أن تتعرف عليها، فعلى الرغم من أهميتها الكبيرة فإن الكثير من الناس لا يعرفون حتى أين تقع الغدة الدرقية أو ماذا تفعل بالضبط؟ والغدة الدرقية هي غدة صغيرة على شكل فراشة تمتد على مقدمة القصبة الهوائية، وتقوم بإطلاق هرمون يطلق عليه T3 و T4، وهما اللذان يحددان كيفية استخدام الخلايا للطاقة، كما أنها أيضا تعمل على تنظيم النمو والتمثيل الغذائي.

وتعتبر اضطرابات الغدة الدرقية من المشكلات الشائعة جداً ويعاني الكثيرون من الإصابة بها، فحوالي 12٪ من سكان العالم يعانون من مشكلة  ما تتعلق بالغدة الدرقية، ولسوء الحظ، تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الغدة الدرقية بحوالي ثمانية أضعاف عن الرجال، لكن الخطر يزداد مع تقدم العمر للجميع.

لماذا تحدث الإصابة بالغدة الدرقية؟

يحدث مرض الغدة الدرقية عندما تكون المستويات الهرمونية مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا للقيام بالوظائف المكلفة بها، وعندما تكون المستويات منخفضة للغاية، يبدأ الحديث عن قصور الغدة الدرقية عن أداء وظائفها، وتشير المستويات العالية جدًا إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، ومن المهم القضاء على هذه الأعراض حيث يمكن علاجها تمامًا، قبل أن تصبح مشكلة كبيرة ولا يمكن السيطرة عليها، فيمكن أن تسبب العقم وأمراض القلب وأمراض الكلى.

وفيما يلي نقدم لكم 10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية حتي يمكن السيطرة عليها واستشارة الطبيب قبل أن تتفاقم المشكلة.

1. الشعور بالتعب والإرهاق

يتحكم هرمون الغدة الدرقية في مستويات الطاقة ويخبر الخلايا متى تستيقظ أو تغفو، ويعتبر الشعور بالتعب والارهاق من أكثر أعراض قصور الغدة الدرقية انتشارًاً، لأنه ليس لديك ما يكفي من الهرمونات لإبلاغ الخلايا بتأدية وظائفها بشكل صحيح، وقد تشعر أيضًا بدافع ضعيف وإرهاق ذهني، بالإضافة إلى الإجهاد البدني.

ومن ناحية أخرى، يشعر الأشخاص الذين لديهم الكثير من هرمون الغدة الدرقية بالتوتر والعصبية، ويفقدون قدراً كبيراً من التركيز والقلق وصعوبة النوم.

2- تغيرات بالزيادة أو النقص في الوزن

عندما يعاني الشخص من انخفاض في نسبة هرمون الغدة الدرقية، فيصاب الشخص بقلة الحركة بسبب ما يعانيه من الإرهاق، ويبدأ الجسم في القيام بتخزين مزيد من السعرات الحرارية بدلًا من حرقها، بالرغم من أن المريض لا يستفيد من تخزين المزيد من السعرات الحرارية.


وقد أكدت الدراسات أن الأشخاص ممن يعانون قصوراً في الغدة الدرقية يتم زيادة وزن الجسم لديهم ما بين 15 إلى 30 كيلوجرام في أول سنة من الإصابة، وهذه الأعراض تعتبر من أهم 10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية.

3. الشعور بالبرد أو الشعور بالحرارة

يمكن أن يكون الشعور بالبرد أو الحرارة الزائدة واحداً من 10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية فعندما يحرق جسمك السعرات الحرارية، تكون الحرارة هي النتيجة الثانوية، وعندما يكون لديك قصور في الغدة الدرقية، فإن ​​معدل الأيض ينخفض وينتج عنه حرارة أقل، وقد تبين أن حوالي 40٪ من الأشخاص الذين يعانون من مستويات منخفضة من هرمونات الغدة الدرقية يعانون من شعورهم بالبرودة أكثر من غيرهم بالرغم من أنهم في نفس الغرفة.

ويعتبر هذا أحد الأعراض المهمة التي يجب مراعاتها إذا حدث ذلك فجأة، وإذا كان الشعور دائماً بمزيد من البرودة أكثر من الآخرين، فقد يكون هذا هو المعيار لنقص هرمون الغدة الدرقية.

4. اضطرابات في البشرة  والإصابة بحكة الجلد وتورمه

أشياء كثيرة يمكن أن تسبب تغييرات الجلد، لذلك تجنب الذهاب مباشرة إلى أنك مصاب بنقص هرمون الغدة الدرقية إذا كنت تعاني من هذا العرض، ومع ذلك فإن وجود الكثير من هرمونات الغدة الدرقية أو القليل منها يمكن أن يؤثر بشكل حاسم على نسيج بشرتك ورطوبتها.

فمثل بصيلات الشعر، ففي الأحوال العادية تتمتع خلايا الجلد بمعدل دوران مرتفع، وعندما يبطئ قصور الغدة الدرقية هذه العملية، تبقى الخلايا لفترة أطول قبل إزالتها واستبدالها بخلايا جديدة، مما يؤدي إلى جفاف الجلد.

5. الاكتئاب والقلق

غالبًا ما يسير الاكتئاب والقلق جنبًا إلى جنب، لكنهما مختلفان، ويمكن أن يعاني الأشخاص من الأمرين في نفس الوقت، لكن في أغلب الأحيان يرتبط الاكتئاب بالتعب والمزاج السيئ، في حين أن القلق هو شعور بالاضطراب الذي يجعل من عملية الهدوء أمراً صعباً، وقد يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب من مشاكل في الاستيقاظ، بينما قد يواجه الأشخاص المصابون بالقلق صعوبة في النوم.

وعادة ما يرتبط قصور الغدة الدرقية بالاكتئاب بسبب انخفاض الطاقة، في حين أن القلق هو أحد الآثار الجانبية الشائعة لفرط نشاط الغدة الدرقية، ولكن نظرًا لأن الاكتئاب والقلق هما الطرفان المعاكسان لنفس الشيء، فلا يمكنك بالضرورة الاعتماد على أي منهما كدليل على وجود اضطراب في الغدة الدرقية.

6. مشكلة التركيز مقابل مشكلة تذكر

يمكن أن يؤدي زيادة نشاط الغدة الدرقية لبعض الآثار السلبية على عملية الإدراك، وعندما يكون هرمون الغدة الدرقية في حالة انخفاض شديد، فقد تواجه مشكلات في الذاكرة وخاصة الذاكرة اللفظية، كما أن قصور الغدة الدرقية يمكن أن يقلل من المناعة ومن مستوى التركيز والتأخر في رد الفعل وضعف في الرؤية، وهذه من أهم 10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية.

7. الإمساك والإسهال المزمن

الغدة الدرقية لها العديد من الآثار على صحة الجهاز الهضمي، فمن الممكن أن تبطئ من عملية التمثيل الغذائي وعمل الجهاز الهضمي بأكمله، كما تضعف العضلات التي تلتصق بالقولون وتدفع البراز للأمام، وتكون النتيجة الإصابة بالإمساك المزمن.

وعلى الرغم من أن فرط نشاط الغدة الدرقية يكون مصحوبًا أيضًا بضعف العضلات، إلا أنه عادةً ما يسرع نظامك ويرسل الطعام إلى الجهاز الهضمي، ويميل إلى التسبب في براز رديء وفضلات، كما أن الإسهال المزمن يمكن أن يسهم أيضا في فقدان الوزن وذلك بسبب زيادة نشاط الغدة الدرقية.

8. تغير في مواعيد الدورة الشهرية لدى النساء

وظائف الغدة الدرقية في حالة زيادة نشاطها أو ضعفها يمكن أن تؤثر على عملية الحيض، فمع قصور الغدة الدرقية أو ضعف وظائفها يؤدي ذلك إلى تغييرات كبيرة في فترة الحيض وموعد قدومها لدى النساء وتعتبر هذه الأعراض من أهم 10 علامات مبكرة لمرض الغدة الدرقية لدى النساء.

9. انقباض العضلات وضعف المفاصل

عندما تكون مستويات الغدة الدرقية منخفضة، ففي هذه المرحلة، يقوم الجسم بتكسير الأنسجة العضلية وتحويلها إلى طاقة بدلاً من الدهون، كما تقل قوة العضلات وتؤدي إلى الشعور بالضعف، ويمكن لهذه العملية أيضاً أن تسبب المزيد من الألم.

ويعتقد الباحثون أن المستويات المفرطة لهرمونات الغدة الدرقية يمكن أن تؤدي إلى تدهور أكبر في بروتينات العضلات وزيادة استخدام طاقة العضلات، مما سيجعل العضلات تصاب بالضمور والضعف.

10. تساقط الشعر

يتم تنظيم بصيلات الشعر مثل معظم الخلايا بواسطة هرمونات الغدة الدرقية، ويمكن أن يحدث تساقط الشعر مع الإصابة بالقصور  المفرط للغدة الدرقية كما يمكن أن يحدث أيضاً مع زيادة نشاط الغدة الدرقية لأن الإنتاج الطبيعي للهرمونات T3 و T4 قد يتعطل.

وعندما يحدث هذا، فلن يتم استبدال الشعر المتساقط بطريقة طبيعية، والذي يمكن أن يصل إلى (حوالي 50 إلى 100 شعرة يوميًا) ويتم استبدالها بشعر جديد في الحالات الطبيعية.

زر الذهاب إلى الأعلى