صحة

8 أخطاء دائما نرتكبها أثناء الاستحمام

للاستحمام فوائد صحية كثيرة كتحسين صحة القلب و التنفس، إلا أن هنالك أخطاء شائعة أثناء الاستحمام تضر بالبشرة. تغطي البشرة الجسد كاملا من الرأس إلى القدمين ،وهي تؤدي دورا أساسيا في الحفاظ على صحتنا. فالبشرة تحمي من الأمراض والإصابات و تساعد في تنظيم درجة حرارة الجسم، و من ثم فإن الحفاظ على بشرتنا في حالة جيدة أمر ضروري للحفاظ على صحة الجسم عامة. في هذا المقال سوف نطلعك على أبرز الأخطاء التي يرتكبها معظمنا أثناء الاستحمام  

 لا تقم بعد الآن بفرك فروة رأسك بأظافرك

قد تحس بالانتعاش و أنك قمت بتنظيف فروة رأسك بعمق عندما تقوم بفركها بواسطة أظافرك ،لكنك في الحقيقة تسبب لها ضررا إذ تحفز بذلك فروة رأسك على التقشر. وينصح الخبراء باستخدام أطراف أصابعك لفرك فروة الرأس من أجل الحصول على رغوة و تجنب خدش الجلد. أيضا ،لا ينصح بتمشيط الشعر أثناء الاستحمام لأن ذلك قد يؤدي إلى تلفه و التسبب في انقسام أطراف الشعر.

الوقت الطويل في الاستحمام قد يضر ببشرتك

يستغرق بعض الأشخاص وقتا طويلا جدا في الاستحمام ، قد يصل أحيانا إلى ساعة أو أكثر لكن الإطالة تتسبب في جفاف البشرة و الشعور بالحكة ،لذا من المفترض ألا يدوم وقت الاستحمام أكثر من 20 دقيقة و بطريقة أخرى يمكنك غلق المياه في أثناء غسل الشعر، وبذلك تقلل وقت تعرض بشرتك للماء.

قلل من الماء الشديد السخونة أثناء الاستحمام

من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الكثيرون هي رفع درجة الحرارة و الانغماس في حمام ساخن مشبَّع بالبخار. قد تشعر بحالة جيدة ،لكنك من دون شك تؤذي بشرتك. فقد أكدت مجموعة من الدراسات على أن الاستحمام بالماء الساخن يجرد البشرة من زيوتها الطبيعية التي تفرزها الغدد الدهنية لتبقيها مرطبة، ولمنع حدوث هذا ينبغي الاستحمام بالماء الفاتر .

 تجنب منتجات التنظيف القاسية أثناء الاستحمام


الصابون القاسي ذو الرائحة العطرية النفاذة و الصابون المضاد للبكتيريا ،يسببان جفاف الجلد و تهيج البشرة. و من الأفضل الابتعاد عن أي شيء له رائحة قوية و اختيار الرائحة الهادئة. وقد بينت الأبحاث على أن درجة حموضة البشرة تساوي 5.5 أي أنها حمضية إلى حد ما. ولكن معظم أنواع الصابون التقليدية تكون درجة الحموضة فيها مرتفعة وتصل أحيانا إلى 11. وعند غسل البشرة بهذه الأنواع من الصابون ،ترتفع درجة حموضة البشرة، وهو ما يحفز البشرة لإنتاج الزهم الزائد لمقاومة الحموضة و إعادة ضبطها، فينتج عنها جلد زيتي و تكون البشرة دهنية إلى حد ما.

إستخدام الليفة بطريقة خاطئة من الأخطاء الشائعة أثناء الاستحمام

نظرا إلى رطوبتها ،تعد ليفة الاستحمام مكمنا للبكتيريا و بيئة مناسبة لنمو الفطريات و الخمائر،لذا إن كان لابد من استخدامها ،فيجب تركها لتجف تماما بعد استعمالها ، واستبدالها كل شهر بأخرى جديدة. كما ينصح بعدم استخدامها بشكل جماعي بين أفراد الأسرة.

استخدام شفرة الحلاقة ذاتها

الكثير من الأشخاص يستخدمون شفرات الحلاقة لفترات طويلة إلى أن تصبح غير صالحة نهائيا ، ولكن إن لم تكن الشفرة حادة جدا، فإنها تسبب تهيج البشرة و التهاب بصيلات الشعر. لذلك من الأفضل استبدال شفرة الحلاقة و استعمالها مرتين أو ثلاثة على الأكثر للحصول على أفضل نتيجة للحلاقة ،دون الإضرار بالبشرة.

تعرف على الطريقة الصحيحة لاستخدام المنشفة بعد الاستحمام 

كثير من الناس يجففون بشرتهم بالمنشفة دون أن يدركوا أن ذلك من بين أخطاء الاستحمام الشائعة. بالرغم من أن المنشفة تُصنع من أنعم المواد و تعتقد أنها لن تؤثر على بشرتك على الإطلاق فأنت مخطئ. وذلك لأنك عندما تجفف بشرتك بمنشفة يبدو الأمر كأنك تخدش بشرتك. و لتجفيف بشرتك يُنصح بعدم تحريك المنشفة مطلقا بقسوة على وجهد و جسمك ولكن ثبتها دون حراك حتى تمتص الماء .

 

زر الذهاب إلى الأعلى