صحةعلوم

8 أشياء تحدث لجسمك إذا قمت بتناول الكزبرة

الكزبرة عشب يستخدم عادة لإضافة النكهة للأطباق.يأتي من نبات الكزبرة و هو من فصيلة البقدونس و الجزر و الكرفس.في الولايات المتحدة ، تسمى بذور الكزبرة ساتيفوم ، بينما تسمى أوراقها سيلانترو.كثير من الناس يستخدمون الكزبرة في أطباق مثل الحساء والصلصات . غالبًا ما تستخدم أوراق الكزبرة كاملة ، في حين يتم استخدام البذور مجففة أو مطحونة.استخدامات الكزبرة لا تنحصر في المطبخ فقط لكن الأبحاث قد برهنت أن نبات الكزبرة له العديد من الفوائد الصحية للجسم و هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا المقال.

 تساعد الكزبرة على ضبط نسبة السكر في الدم

تؤكد الأبحاث أن السكر المرتفع في الدم يرتبط ارتباطا كبيرا بخطر الإصابة بداء السكري النوع 2 ،قد تساعد بذور الكزبرة و الزيوت المستخلصة منها على خفض نسبة السكر في الدم. في الواقع ، يجب على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض نسبة السكر في الدم أو يتناولون أدوية مرض السكري توخي الحذر مع الكزبرة لأنها فعالة جدًا في خفض نسبة السكر في الدم.تشير الدراسات على الحيوانات إلى أن بذور الكزبرة تقلل نسبة السكر في الدم عن طريق تعزيز نشاط الإنزيم الذي يساعد على إزالة السكر من الدم.

وجدت دراسة أجريت على الفئران المصابة بالسمنة وارتفاع نسبة السكر في الدم أن جرعة واحدة تعادل 20 مجم لكل كيلوجرام من الجسم من خلاصة بذور الكزبرة خفضت سكر الدم بمقدار 4 مللتر في 6 ساعات ، على غرار تأثيرات الدواء .وجدت دراسة مماثلة أن نفس جرعة مستخلص بذور الكزبرة خفضت نسبة السكر في الدم وزادت إفراز الأنسولين لدى الفئران المصابة بداء السكري ، مقارنة مع حيوانات أخرى.

قد تساعد الكزبرة على خفض نسبة السكر في الدم عن طريق تنشيط إنزيمات معينة. في الواقع ، الكزبرة قوية بما فيه الكفاية بحيث يجب على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض سكر الدم استخدامه بحذر.

  الكزبرة غنية بمضادات الأكسدة التي تعزز المناعة

يحتوي الكزبرة على العديد من مضادات الأكسدة التي تمنع تلف الخلايا الناتج عن الجذور الحرة.وقد ثبت أن مضادات الأكسدة التي توجد بالكزبرة تحارب الالتهابات في الجسم.تشمل هذه المركبات تربينين ، كيرسيتين ، و توكوفيرول ، والتي قد ثبت أن لها تأثيرات مضادة للسرطان ، وتعزيز المناعة ، وتأثيرات عصبية ، وفقًا للدراسات التي أجريت على الحيوانات المخبرية، وجدت إحدى الدراسات أن مضادات الأكسدة  الموجودة في خلاصة بذور الكزبرة قللت الالتهاب وأبطأت نمو خلايا سرطان الرئة والبروستاتا والثدي والقولون.

الكزبرة مليئة بمضادات الأكسدة التي تساعد على تقوية المناعة والتصدي للسرطان والالتهابات .

الكزبرة مفيدة لصحة القلب

تشير بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن الكزبرة قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ، مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الضار.كما أن مستخلص الكزبرة يعمل كمدر قوي للبول ، و يساعد الجسم على التخلص من الصوديوم والمياه الزائدة. قد يؤدي ذلك إلى خفض ضغط الدم، تشير بعض الأبحاث إلى أن الكزبرة قد تساعد في خفض الكوليسترول أيضًا. وجدت إحدى الدراسات أن الفئران التي تناولت بذور الكزبرة شهدت انخفاضًا كبيرًا في الكوليسترول الضارLDL وزيادة الكوليسترول الجيد HDL.علاوة على ذلك ، يجد الكثير من الناس أن تناول الأعشاب والتوابل الحادة مثل الكزبرة يساعدهم على تقليل تناول الصوديوم ، مما قد يحسن صحة القلب.فقد أشارت بعض الدراسات الإحصائية أن الأشخاص  الذين يستهلكون كميات كبيرة من الكزبرة ، من بين التوابل الأخرى ، تميل معدلات أمراض القلب لديهم إلى الانخفاض خاصة بالمقارنة مع الأشخاص الذين يتبعون النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من الملح والسكر.

بالإضافة إلى القلب ، فالكزبرة مفيدة أيضا لصحة الدماغ

ترتبط العديد من أمراض الدماغ ، بما في ذلك باركنسون ، الزهايمر ، والتصلب المتعدد ، بالالتهاب ، وقد تحمي الخواص المضادة للالتهابات الموجودة بالكزبرة من هذه الأمراض ، بحيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران أن خلاصة الكزبرة تحمي من تلف الخلايا العصبية بعد النوبات التي يسببها الدواء ، ومن المحتمل أن تكون بسبب خصائص الكزبرة المضادة للأكسدة.أشارت دراسة أجريت على الفئران  إلى أن الكزبرة تساعد على تحسين القدرة على التذكر ، بالإضافة إلى أن الكزبرة أيضًا تساعد على تخفيف القلق.

هل تعاني من عسر الهضم ؟ جرب الكزبرة 

أثبتت مجموعة من الدراسات أن الزيت المستخرج من بذور الكزبرة تساعد على تسريع عملية الهضم ،و قد تم ذلك عبر تجربة استمرت لمدة 8 أسابيع على 32 شخصًا يعانون من متلازمة القولون العصبي وقد تبين أن 30 قطرة من الأدوية العشبية المحتوية على الكزبرة التي يتم تناولها ثلاث مرات يوميًا تقلل بشكل كبير من آلام البطن والانتفاخ وعدم الراحة ، مقارنة بمجموعة من الأدوية المصنعة.وقد كان مستخلص الكزبرة  يستخدم كمنشط للشهية في الطب الإيراني التقليدي بحيث أشارت إحدى الدراسات المطبقة على الفئران إلى أنها زادت الشهية ، مقارنة مع الفئران التي لم تتناول أي شيء و اكتفت بشرب الماء.

إذا كنت تعاني من عسر في الهضم أو فقدان للشهية فقم بإضافة الكزبرة إلى أطباقك ستكون بذلك أضفت نكهة جيدة إلى طعامك و وفرت لجسمك بعض المنفعة.

لا تتردد في إضافة الكزبرة إلى نظامك الغذائي

جميع أجزاء نبات الكزبرة صالحة للأكل ، ولكن بذورها وأوراقها  لها طعم مختلف تمامًا. في حين أن بذور الكزبرة لها نكهة ترابية ، فإن الأوراق لاذعة وشبيهة بالحمضيات ،على الرغم من أن بعض الناس يجدون طعمها مثل الصابون.يمكن إضافة البذور الكاملة إلى المخبوزات والخضروات المخللة والخضروات المشوية و العدس. إن أوراق الكزبرة هي  المكون الأفضل لتزيين الحساء أو استخدامها في السلطات و الصلصات.

زر الذهاب إلى الأعلى