صحة

8 فوائد صحية يقدمها القرنفل لجسمك

القرنفل عبارة عن براعم الزهور التي تنمو في شجرة القرنفل ،وهي شجرة دائمة الخضرة. يستعمل القرنفل بعدة طرق فهو يعتبر من التوابل المتعددة الاستخدامات بحيث يتوفر في مجموعة من الأشكال ،و يستخدم القرنفل عادة كإضافة إلى المشروبات الساخنة أو إضافته إلى الكعكات و الحلويات لإضفاء نكهة خاصة. بغض النظر عن استخدامات القرنفل في المطبخ ، فالقرنفل مكون طبيعي معروف بخصائصه العلاجية ، وهذا ما برهنت عليه مجموعة من الدراسات بحيث تم إجراء اختبارات على الحيوانات و تم التوصل إلى أن القرنفل يحتوي على بعض المركبات التي تقدم العديد من الفوائد الصحية ،بما في ذلك دعم صحة الكبد و ضبط مستويات السكر في الدم. من خلال هذا المقال سوف نطلعك على ثمان فوائد مبهرة يقدمها القرنفل لجسمك .

القرنفل غني بالمواد المغذية

يحتوي القرنفل على الألياف ،الفيتامينات و المعادن، لذلك فإن اضافة القرنفل الخام أو المطحون إلى أطباقك يمكن أن يوفر لك بعض العناصر الغذائية المهمة.وقد أثبتت الأبحاث أن ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون توفر 21 سعرة حرارية ، جرام واحد من الكربوهيدرات و الألياف بالإضافة إلى المنغنيز ، الفيتامين K و C. يمكن للألياف المتواجدة بالقرنفل أن تساعد في منع الإمساك وتنظيم حركة الأمعاء ، وقد يساعد فيتامين C في تقوية جهاز المناعة لديك وفيتامين K عنصر غذائي مهم لتخثر الدم. في حين أن المنغنيز الموجود بالقرنفل ،هو معدن أساسي للحفاظ على وظيفة الدماغ و بناء عظام قوية .بالإضافة إلى كل هذه العناصر المغذية التي يحتويها القرنفل ،فهو يحتوي أيضا على كميات قليلة من الكالسيوم ، المغنزيوم و الفيتامين E.

القرنفل مصدر غني بمضادات الأكسدة

كما أن القرنفل غني بمجموعة من العناصر المغذية المهمة لجسم الإنسان ، فالقرنفل غني أيضا بمضادات الأكسدة التي تلعب دورا مهما في جسم الإنسان .و قد أشارت مجموعة من الدراسات على أن مضادات الأكسدة التي يضمها القرنفل تحتوي على مركبات تقلل من الإجهاد التأكسدي الذي يسهم في تطور الأمراض المزمنة و قد تبين أن القرنفل يحتوي على مضاد أكسدة يسمى الأوجينول.في الواقع ، وجدت دراسة أجريت على أنبوب الاختبار أن الأوجينول أوقف الأكسدة التي تسببها الجذور الحرة بفعالية خمس مرات أكثر من فيتامين E و مضادات الأكسدة الأخرى.بالإضافة إلى الأوجينول ، القرنفل يحتوي أيضا على الفيتامين C والذي يعمل كمضاد يساعد على تحييد الجذور الحرة التي تتراكم و تسبب الإجهاد التأكسدي الضار .ننصحك بإضافة بعض حبات القرنفل إلى أطباقك فتضمن بذلك إدخال بعض العناصر المغذية و مضادات الأكسدة إلى جسمك وهذا سيساعدك على تحسين صحتك و وقايتك من الأمراض المزمنة.

هل القرنفل يوفر حماية كافية من السرطان ؟

أظهرت بعض الأبحاث أن القرنفل يحتوي على مركبات من الممكن أن تحمي من السرطان.و قد أكدت دراسة أجريت على الفئران أن مستخلص القرنفل يساعد على وقف نمو الأورام و قتل الخلايا السرطانية. وقد توصلت دراسة اخرى إلى نفس النتيجة باستعمال زيت القرنفل المركز ،بحيث تسبب في قتل 80 % من الخلايا السرطانية التي تسبب سرطان المريء. وقد تم التأكيد على أن المركب الذي يساعد في الحد من الخلايا السرطانية هو الأوجينول بحيث يحتوي أيضا على خصائص مضادة للسرطان .و قد أثبت فعاليته على مستوى سرطان عنق الرحم أيضا و ليس المريء فقط.


ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن هذه الدراسات التي أجريت استخدمت كميات مركزة جدًا من خلاصة القرنفل وزيت القرنفل والأوجينول. لذلك احذر فالأوجينول يصبح مادة سامة إذا توفر بكمية كبيرة وقد يؤدي تناول جرعة زائدة من زيت القرنفل إلى تلف الكبد، خاصة عند الأطفال. لهذا السبب هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد الجرعات المناسبة للبشر .

القرنفل مضاد للبكتيريا

القرنفل أثبت قدرته على التصدي للبكتيريا وذلك لاحتوائه على مركبات مضادة يمكنها أن تساعد في وقف نمو الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا. تم إجراء اختبار على الفئران باستعمال الزيت الأساسية للقرنفل و قد تبين أنه كان فعالا في قتل ثلاث أنواع من البكتيريا، بما فيها الإكولي التي تسبب التشنجات، الإسهال و التعب و قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة.

كما أن الخصائص المضادة للبكتيريا في القرنفل تساعد على تعزيز صحة الفم، بحيث أكدت إحدى الدراسات أنه تم العثور على مركبات في القرنفل تساعد على إيقاف نمو نوعين من البكتيريا التي تسبب التهاب اللثة. اختبرت دراسة أخرى أجريت على 40 شخصًا آثار غسول الفم العشبي الذي يتكون من زيت شجرة الشاي والقرنفل والريحان. بعد استخدام غسول الفم العشبي لمدة 21 يومًا، لوحظ أن هنالك تحسن على مستوى اللثة، وكذلك تناقصت كمية البلاك والبكتيريا في الفم.

القرنفل يعزز صحة الكبد

تشير الدراسات إلى أن المركبات المفيدة في القرنفل يمكن أن تساعد في تعزيز صحة الكبد و نخص بالذكر مركب الأوجينول. وقد تم إجراء تجربة على الفئران بالاستعانة بزيت القرنفل ، أظهرت نتائج هذه التجربة أن زيت القرنفل كان له دور في تحسين وظيفة الكبد ، تقليل الالتهاب و التقليل من الإجهاد التأكسدي. لكن تبقى التجارب محدودة على الحيوانات فقط و لا يوجد نتائج مؤكدة على البشر. نذكر مجددا أن القرنفل غني بمضادات الأكسدة ، وهذا قد يساعد على منع أمراض الكبد بسبب قدرتها على المساعدة في تقليل الإجهاد التأكسدي. و لا تنسى أن الأوجينول الموجود بالقرنفل يتحول إلى مادة سامة إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة و احذر فقد يسبب لك ضررا على مستوى الكبد.

هل تعاني من اضطرابات في مستوى السكر في الدم ؟ القرنفل قد يساعدك على ضبطه

أظهرت الأبحاث أن المركبات التي توجد في القرنفل تساعد على ضبط مستويات السكر في الدم و جعله تحت السيطرة. وقد تم التوصل إلى مركب آخر يسمى النيغريسين ، بحيث يعمل على امتصاص السكر الزائد من الدم و تحويله إلى الخلايا ، بالإضافة إلى تحسين وظيفة الخلايا التي تنتج الأنسولين مما يزيد من إفرازه. و الأنسولين هو هرمون مسؤول عن نقل السكر من الدم إلى الخلايا، لذلك فالأنسولين ضروري لضبط مستويات السكر في الدم .و لتبقى في صحة جيدة ننصحك بموازنة نظامك الغذائي و قم بإضافة بعض القرنفل إلى أطباقك كي تستفيد من خصائصه الصحية.

سيساعدك القرنفل للحصول على عظام قوية

انخفاض كتلة العظام من بين الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام ،مما قد يزيد من خطر حدوث كسور. أثبتت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن القرنفل يحتوي على بعض المركبات التي تساعد في الحفاظ على كتلة العظام .بحيث وجدت إحدى الدراسات أن مستخلص القرنفل الذي يحتوي على نسبة عالية من الأوجينول ساعد في التقليل من أعراض ترقق العظام و زيادة كثافتها و قوتها. كما أن القرنفل غني بالمنغنيز ، حيث يوفر 30٪ من الكمية الموصى بها يوميًا في ملعقة صغيرة واحدة فقط من القرنفل، فالمنغنيز معدن يساهم في تكوين العظام وهو مهم بشكل لا يصدق لصحة العظام. ومع ذلك ، فإن الأبحاث الحالية حول تأثيرات القرنفل على كتلة العظام تقتصر في الغالب على الدراسات على الحيوانات . هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيفية تأثيره على تكوين العظام لدى البشر.

قرحة المعدة أمر مزعج ، إذا كنت تعاني منها جرب القرنفل و سترى النتيجة

أثبتت مجموعة كبيرة من الدراسات أن المركبات الموجودة في القرنفل تساعد على علاج قرحة المعدة . وقرحة المعدة عبارة عن تقرحات مؤلمة تتشكل في بطانة المعدة أو المريء ، و الأسباب وراء الإصابة بقرحة المعدة كثيرة ، نذكر من بينها تناول أطعمة غير صحية ، الإجهاد إلى غير ذلك . و قد أثبتت إحدى التجارب التي تم إجرائها على الفئران أن استعمال الزيت الأساسي للقرنفل ساعدت في زيادة إنتاج مخاط المعدة ، بحيث يعمل مخاط المعدة كحاجز و يساعد على منع تآكل بطانة المعدة جراء تكاثر الاحماض الدهنية. و قد تبين أن زيت القرنفل له تأثير مشابه إلى حد كبير مع الأدوية المضادة للقرحة.و مع ذلك لا زالت الحاجة إلى المزيد من الدراسات على البشر.

لقد أظهر القرنفل قدرته العالية في علاج العديد من المشكلات الصحية ، من بينها ضبط مستويات السكر في الدم و منع نمو البكتيريا ، نظرا لفوائده الصحية الكثيرة ،كما هو الحال مع العديد من الأطعمة الصحية ، فالقرنفل أكثر فعالية عندما يتم تضمينه كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن. حاول دمج حصص قليلة من القرنفل كل أسبوع في وجباتك. يمكنك بسهولة دمج القرنفل المطحون في العديد من الأطباق سيضيف نكهة لذيذة .يمكنك أيضًا أن تطهو القرنفل في ماء مغلي لمدة 5 إلى 10 دقائق لصنع كوب مهدئ من شاي القرنفل. القرنفل لذيذ وقد يوفر العديد من الفوائد الصحية المهمة لجسم الإنسان لذلك لا تتردد في تجربته.

زر الذهاب إلى الأعلى