صحة

8 فوائد مدهشة للنعناع قلة من الناس يعرفها!

النعناع من بين عشرات الأنواع النباتية التي تنتمي إلى جنس منتا, هذه النباتات معروفة بشكل خاص بالإحساس بالبرودة في الفم بعد تناولها. يمكن إضافته إلى الأطعمة على شكله الطازج أو المجفف. النعناع هو مكون يستعمل في العديد من الأطعمة والمشروبات، بدءا من الشاي والمشروبات الكحولية إلى الصلصات والسلطات و كذلك الحلويات.

في حين أن تناول النعناع مع الأطعمة يوفر بعض الفوائد الصحية، تظهر الأبحاث أن العديد من الفوائد الصحية للنعناع تأتي من وضعه على الجلد، أو استنشاق نكهته أو تناوله مباشرة. في هذه المقالة نلقي نظرة فاحصة على ثمانية فوائد صحية للنعناع ومدى تأثيره على أجسامنا و التي تم اثباتها علميا.

النعناع نبات غني بالمواد المغذية

على الرغم من عدم استهلاكه بكميات كبيرة، إلا أن النعناع يحتوي على قدر لا بأس به من المواد المغذية. في الواقع، أقل بقليل من 1/3 كوب أو نصف أونصة (14 جرام) من النعناع يحتوي على : سعرات حرارية قليلة, 1 جرام من الألياف, فيتامين A,  الحديد,  المنغنيز و الفولات, لكن بسبب نكهته القوية، غالبًا ما يتم إضافة النعناع إلى الوصفات بكميات صغيرة، لذلك قد يكون استهلاك ثلث كوبًا صعبًا. ومع ذلك، فمن المحتمل أنك قد تقترب من هذا القدر في بعض وصفات السلطة التي تشمل النعناع من بين المكونات الأخرى. يعتبر النعناع مصدرًا جيدًا بشكل خاص لفيتامين A، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، وهو أمر مهم لصحة العين والرؤية الليلية.

كما أن النعناع  مصدر فعال لمضادات الأكسدة، خاصة عند مقارنته بالأعشاب والتوابل الأخرى. تساعد مضادات الأكسدة  الموجودة بالنعناع في حماية جسمك من الإجهاد التأكسدي، وهو نوع من الأضرار التي تلحق بالخلايا التي تسببها الجذور الحرة. على الرغم من أن النعناع لا يتم استهلاكه بكميات كبيرة، إلا أنه يحتوي علىركميات كبيرة من العديد من العناصر الغذائية وهو مصدر جيد بشكل خاص لفيتامين A ومضادات الأكسدة. فلنرى ما اذا كانت هاته المواد المغذية قادرة على تقوية و تحفيز أعضاء الجسم أم لا.

 ما مدى قدرة النعناع على تقوية القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي (IBS) من بين  اضطرابات الجهاز الهضمي الشائعة. ولها الكثير من الأعراض مثل آلام المعدة والغازات والانتفاخ والتغيرات في عادات الأمعاء. على الرغم من أن علاج القولون العصبي غالباً ما يتضمن تغييرات في النظام الغذائي وتناول الأدوية، إلا أن الأبحاث أظهرت أن تناول زيت النعناع كعلاج عشبي قد يكون مفيدًا أيضًا.

يحتوي زيت النعناع على مركب يسمى المنثول، والذي يعتقد أنه يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي من خلال آثاره المريحة على عضلات الجهاز الهضمي. وجدت مراجعة من تسع دراسات شملت أكثر من 700 مريض مصاب بالقولون العصبي أن تناول كبسولات زيت النعناع يحسن أعراض القولون العصبي بشكل ملحوظ أكثر من كبسولات الدواء.

ووجدت إحدى الدراسات أن 75 ٪ من المرضى الذين تناولوا زيت النعناع لمدة أربعة أسابيع, أظهروا تحسنا في أعراض القولون العصبي، مقارنة مع 38 ٪ من المرضى في المجموعة الثانية. والجدير بالذكر أن جميع الأبحاث تقريبًا التي توضح تخفيف أعراض القولون العصبي تستخدم كبسولات الزيت بدلاً من أوراق النعناع الخام. بما أن النعناع له قدرة في تخفيف التهاب القولون العصبي, فبالتأكيد سيكون له تأثير على كافة الجهاز الهضمي و سيكون قادرا على حل مشكلات أخرى.


فهل للنعناع قدرة على حل مشكلة عسر الهضم ؟

قد يكون النعناع فعالًا أيضًا في تخفيف مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى مثل اضطراب المعدة وعسر الهضم. و يحدث عسر الهضم عندما يظل الطعام في المعدة لفترة طويلة جدًا قبل المرور إلى بقية الجهاز الهضمي, حيث أظهرت العديد من الدراسات أن الطعام يمر عبر المعدة بشكل أسرع عند تناول زيت النعناع مع وجبات الطعام، مما قد يخفف من أعراض عسر الهضم. وفي جانب أخر أظهرت دراسة سريرية أجريت على الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم أن مزيجًا من زيت النعناع وزيت الكراويا المأخوذ في كبسولات له تأثيرات مشابهة للأدوية المستخدمة لعلاج عسر الهضم. اضافة زيت النعناع الى الطعام ساعد على التخفيف من آلالام في المعدة وأعراض الجهاز الهضمي الأخرى. على غرار القولون العصبي ، فإن الدراسات التي تبرز قدرة النعناع على تخفيف عسر الهضم تستخدم زيت النعناع بدلاً من الأوراق الطازجة أو المجففة. كل هذه الدراسات أكدت على أن زيت النعناع يمكن أن يسرع من سرعة تحرك الطعام عبر المعدة، مما يخفف من الأعراض المرتبطة بعسر الهضم. 

فلننتقل الأن الى عضو أخر من الجسم بعيدا كل البعد عن الجهز الهضمي.

الدماغ .. هل يوجد تأثير على هذا العضو الحساس جراء تناول النعناع ؟

بالإضافة إلى تناول النعناع، هناك ادعاءات بأن استنشاق رائحة الزيوت الأساسية من النبات يمكن أن يوفر فوائد صحية كثيرة، بما في ذلك تحسين وظائف المخ. حيث أثبتت إحدى الدراسات التي شملت 144 من البالغين أن شم رائحة النعناع لمدة خمس دقائق قبل الاختبار أنتجت تحسينات كبيرة في الذاكرة. وجدت دراسة أخرى أن شم زيت النعناع أثناء القيادة يزيد من اليقظة وانخفاض مستويات الإحباط والقلق والتعب. بالرغم من كل هاته الردود الايجابية تجاه النعناع أو زيت النعناع الا أنه لا يزال هنالك حاجة إلى مزيد من البحث للمساعدة في فهم ما يميز النعناع عن باقي النباتات والتحقيق فيما إذا كان النعناع يعمل في الواقع على تحسين وظائف المخ أم لا.

الى أي حد يمكن زيت النعناع من تخفيف آلام الرضاعة الطبيعية!؟

عادة ما يكون عند الأمهات المرضعات حلمات حساسة ومتشققة، مما قد يجعل الرضاعة الطبيعية مؤلمة وصعبة. أظهرت الدراسات أن وضع النعناع على الجلد يمكن أن يساعد في تخفيف الألم المرتبط بالرضاعة الطبيعية. وفي هذه الدراسات، وضعت الأمهات المرضعات أشكالاً مختلفة من النعناع على المنطقة المحيطة بالحلمة بعد كل رضاعة, مما أدى الى تخفيف الألم في الحلمة .

أظهرت دراسة أخرى بالمثل أن 3.8٪ فقط من الأمهات اللاتي يستخدمن جل النعناع يعانين من شقوق في الحلمة، مقارنة بـ 6.9٪ من اللاتي يستخدمن اللانولين و 22.6٪ من اللاتي يستخدمن دواءا اصطناعيا. وعلاوة على ذلك، أظهرت دراسة إضافية أن كل من الألم وحجم الشقوق على مستوى الحلمة انخفض لدى الأمهات اللاتي وضعن زيت المنثول الأساسي بعد كل رضاعة.  يبدو أن استخدام زيت النعناع بأشكال مختلفة فعال في منع وعلاج تشقق الحلمة والألم المرتبط عادة بالرضاعة الطبيعية. 

زيت النعناع قادرة على علاج نزلات البرد

تحتوي العديد من علاجات البرد والإنفلونزا التي لا تحتاج إلى وصفة طبية على المنثول، وهو مركب أساسي في زيت النعناع. يعتقد الكثير من الناس أن المنثول هو مزيل احتقان فعال للأنف, جيث يمكن من التخلص من الاحتقان وتحسين تدفق الهواء والتنفس بسهولة. ومع ذلك، تظهر دراسات متعددة أن المنثول ليس له وظيفة مزيلة للاحتقان. وتظهر الأبحاث أيضًا أن المنثول  يحسن التنفس الأنفي. هذا يعني أنه على الرغم من أن المنثول لا يعمل كمضاد للاحتقان، إلا أنه يمكن أن يجعل الناس يشعرون بأنهم يتنفسون من الأنف بسهولة. من المحتمل أن يوفر هذا بعض الراحة على الأقل للمصابين بنزلات البرد أو الأنفلونزا.

ازالة رائحة الفم الكريهة

تعتبر العلكة المنكهة بالنعناع من أول الأشياء التي يلجأ إليها الناس لمنع رائحة الفم الكريهة أو التخلص منها. يتفق الخبراء على أن معظم هذه المنتجات يمكنها إخفاء رائحة الرائحة الكريهة لبضع ساعات فقط. ومع ذلك، فإنها لا تغطي سوى رائحة الفم الكريهة ولا تقلل من البكتيريا أو المركبات الأخرى التي تسبب رائحة الفم الكريهة في المقام الأول.

من ناحية أخرى، شرب الشاي بالنعناع و مضغ أوراق النعناع الطازجة يقوم بإخفاء رائحة الفم الكريهة وقتل البكتيريا، لأن العديد من الدراسات أبرزت أن زيت النعناع له تأثيرات مضادة للبكتيريا .

 يمكن لمضع العلكة أن يحجب الروائح الكريهة لبضع ساعات او لدقائق فقط، ولكنها ليست حلاً طويل الأجل لرائحة الفم الكريهة. قد يكون شاي النعناع أو مضغ أوراق النعناع أكثر فائدة في تقليل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة.

بامكانك اعتماد النعناع في أطباقك فهو إضافة جيدة إلى نظامك الغذائي

يمكنك بسهولة إضافة النعناع إلى السلطات الخضراء والحلويات والعصائر وحتى الماء. وشاي النعناع هو الوسيلة السهلة لدمجه في نظامك الغذائي.

إن العديد من الدراسات التي تبين الفوائد الصحية للنعناع لا تتضمن تناول الأوراق مع الطعام. بدلاً من ذلك، يتم تناول النعناع على شكل كبسولة، أو وضعه على الجلد أو استنشاقه. عند استخدام النعناع للأغراض الصحية، من المهم معرفة ما تحاول تحقيقه.

تناول الأوراق الطازجة أو المجففة قد يساعدك على التخلص من رائحة الفم الكريهة.

جرب استنشاق الزيوت الأساسية خاصة زيت النعناع لتحسين وظائف المخ و تخفيف أعراض نزلات البرد.

اذا كنت تعانين من آلام في الرضاعة أو تشقق الحلمتين جربي وضع زيت النعناع على الجلد المحيط بالحلمة للشعور بتحسن.

و أخيرا , في حالة كنت تعاني من الالام في المعدة أو لديك عسر في الهضم ننصحك باضافة بضعة قطرات من زيت النعناع على طبقك أو ضف بعض الأوراق الطازجة من النعناع مباشرة في وجبتك.

نذكرك أنه من الأفضل لك إضافة النعناع إلى نظامك الغذائي، فمعظم الأبحاث أكدت الفوائد الصحية التي ينطوي عليها تناول النعناع طازجا أو استنشاقه .

 

زر الذهاب إلى الأعلى